ادانات عربية وإسلامية لاقتحام وزير اسرائيلي للمسجد الأقصى الشريف

سبأ نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن عمّان - سبأنت
أدانت الحكومة الأردنية بأشد العبارات إقدام وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي على اقتحام المسجد الأقصى، وتحت حراسة وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وعد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير سنان المجالي، قيام أحد وزراء الحكومة الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى وانتهاك حرمته، خطوة استفزازية مُدانة، تمثل خرقاً فاضحاً ومرفوضاً للقانون الدولي، وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها.

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة اقتحام الوزير المتطرف بحكومة الاحتلال الإسرائيلي ايتمار بن غفير باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في إطار محاولات إسرائيل، قوة الاحتلال، تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك، معتبرة ذلك استفزازاً لمشاعر المسلمين جميعاً وانتهاكاً صارخاً للقرارات الدولية ذات الصلة.

وحمّلت المنظمة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات استمرار مثل هذه الاعتداءات الإسرائيلية اليومية على مدينة القدس وأهلها ومقدساتها، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه وضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية التي من شأنها أن تغذي الصراع الديني والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة.

فيما أعربت وزارة الخارجية السعودية، عن تنديد وإدانة المملكة العربية السعودية للممارسات الاستفزازية التي قام بها أحد المسؤولين الإسرائيليين باقتحام باحات المسجد الأقصى الشريف.

وعبرت الوزارة عن أسف المملكة لما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلية من ممارسات تقوض جهود السلام الدولية وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية في احترام المقدسات الدينية.

وجددت وزارة الخارجية التأكيد على موقف المملكة الراسخ بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، ودعم جميع الجهود الرامية إلى إنهاء الاحتلال والوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.

من جانبها اكدت مصر رفضها لأية إجراءات أحادية مخالفة للوضع القانوني والتاريخي في القدس المحتلة، وعبرت عن رفضها التام لأية إجراءات أحادية مخالفة للوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، معربة عن أسفها لاقتحام مسؤول رسمي بالحكومة الإسرائيلية الجديدة المسجد الأقصى بصحبة عناصر متطرفة تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وحذّرت مصر في بيانٍ لوزارة الخارجية اليوم، من التبعات السلبية لمثل هذه الإجراءات على الأمن والاستقرار في الأراضي المحتلة والمنطقة، وعلى مستقبل عملية السلام، داعيةً كافة الأطراف إلى ضبط النفس والتحلي بالمسؤولية والامتناع عن أية إجراءات من شأنها تأجيج الأوضاع.

كما عبرت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاقتحام الوزير المتطرف في حكومة الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم أن هذا الاقتحام الذي يشكل استفزازاً لمشاعر المسلمين وانتهاكاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة يأتي في إطار محاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلية المستمرة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها.

فيما دانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة اقتحام وزير إسرائيلي باحة المسجد الأقصى المبارك بحماية من قوات الاحتلال.

وجددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها موقفها الثابت بضرورة توفير الحماية الكاملة للمسجد الأقصى ووقف الانتهاكات الخطيرة والاستفزازية فيه، واحترام دور المملكة الأردنية الهاشمية في رعاية المقدسات والأوقاف بموجب القانون الدولي والوضع التاريخي القائم، وعدم المساس بسلطة صلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى.

وأدانت دولة قطر بأشد العبارات، اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى تحت حماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وعدته انتهاكاً سافراً للقانون الدولي والوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس المحتلة.

وحذّرت وزارة الخارجية في بيان اليوم، من السياسة التصعيدية التي تتبناها الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة أن محاولات المساس بالوضع الديني والتاريخي للمسجد الأقصى ليست اعتداء على الفلسطينيين فحسب، بل على ملايين المسلمين حول العالم.

وأدان البرلمان العربي بشدة اقتحام وزير إسرائيلي، المسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، مشيراً إلى أن محاولات المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم للأماكن المقدسة في القدس المحتلة وتهويدها وتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً هي محاولات مرفوضة وباطلة كونها تتنافى مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

ودعا البرلمان العربي في بيانٍ له اليوم، المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته في التهدئة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ووقف الانتهاكات السافرة للقوة القائمة بالاحتلال، والدفع قُدمًا بعملية السلام العادل والشامل في المنطقة، مؤكدًا موقفه الثابت والداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.


ادانات عربية وإسلامية لاقتحام وزير اسرائيلي للمسجد الأقصى الشريف ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ادانات عربية وإسلامية لاقتحام وزير اسرائيلي للمسجد الأقصى الشريف، من مصدره الاساسي موقع سبأ نت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ادانات عربية وإسلامية لاقتحام وزير اسرائيلي للمسجد الأقصى الشريف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق