الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع

الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع
الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع

الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع، تم نشره اليوم السبت ، في موقع صحيفة عكاظ.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع.

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم أن الحياة بلا أمل قنوط جاثم والأمل بلا عمل تمنٍّ كاذب، لافتاً إلى أن ديننا الحنيف يدعو إلى الفأل والأمل اللذين يستصحبان الجد والعمل وبذل الأسباب والحذر كل الحذر من مرجف يذكي بإرجافه الهلع ويأصل القناعة الوهمية بأن الزمان قد فسد برمته وأن المجتمعات قد هلكت وخراب دنياهم قاب قوسين أو أدنى وأنه لا خير باقياً يرجى ليصدق فيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم (إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم).

وقال في خطبة الجمعة أمس في المسجد الحرام: «إن الهلع له مصدر وناقل ومتلق يمثلون بمجموعهم الأثافي الثلاث لقدر الهزيمة النفسية والإحباط العملي وغياب الوعي الفرد والمجتمع فمصدره الهلع ولا تحمل قلوبهم أيا من معاني السكينة والجد الفأل وحب الاستقرار لبثهم الهلع في نفوس العامة أكثر من خصومهم وأعدائهم، فكم تسبب بثّهم الهلع في الهزائم، وكم أحبط من الهمم وكم اغتال من الآمال، وأمثال هؤلاء لا يحمون وطناً ولا ينشدون مصلحةً ولا يرفعون مضرةً بعد وقوعها فضلا عن أن يدفعوها قبل أن تقع، بل إنهم يختصرون طريق العدو ويتطوعون عنه بمعاول الهدم النفسي وأما ناقلوه فهم دهماء الناس الذين هم كالأقماع لا تدري ما يصب فيها لبن هو أم خمر أحلو هو أو مر فإنما هم سماعون حمالون مروجون وأما المتلقي فهم ضحايا ما مضى إذ هم أسارى لمروجي الشائعات وحمالي القيل والقال يحسبون كل صيحة عليهم فيستمنون ذا الورم ويظنون كل سوداء فحما يفرقون من الهمس ويجزعون من اللمس ليس لديهم من الوعي والتمحيص وقراءة ما بين السطور والعصف الذهني والتصفية ما يميزون به بين المصلح والمفسد ولا بين الصدق والكذب ولا بين التهويل والتهوين ولا بين الواقع والوهم وإن التثبيت في الشائعات ليس كالتسليم في تلقيها وهذا شر ما في الإنسان».

وبين أن الهلع هلعان أحدهما هلع أمام وهم والآخر هلع أمام حقيقة فالهلع الذي أمام الوهم من شأنه أن يؤصل في النفوس فصل الأمور عن عللها وبناء المواقف سلبا وإيجابا لا على مالا حقيقة وراءه إذ حجبت فيه سحب الأوهام شمس الحقيقة فيغطي العزوف عن بذل ما يمكن معه اكتشافه وأهمية هذا الخوف والهلع واستفزاز الشيطان وإجلابه عليها بخيلة ورجله وتظهر بناء على ذلك مواقف لا علاقة لها بذلكم الهلع الوهمي ولا هي من بابته فينشئ الغلط من الغلط.

وقال: إن الهلع أمام الحقيقة إذا لم يلجم بلجام الحكمة والأناة فإن من شأنه أن يولد إحباطا نفسياً وشعوراً مبكرا بالهزيمة ومن ثم يضفي القناعة باستحالة جدوى المدافعة والمزاحمة للتغلب على هذا الهلع الطارئ وكما أن للهلع حقيقة ووهما فكذلك ثمة هلع منطقي وهلع مبالغ فيه وبما أننا نعيش زمن انتشار الوسائل المعرفية والتقنية التي لم تكن من قبل فإن الهلع قد أصبح صناعة يمتهن ترويجها المرجفون الذين يريدون تقويض الاستقرار الفردي والأسري والمجتمعي وهذا الصنيع قرنه الله بصنفين من الناس هم المنافقون والذين في قلوبهم مرض.


الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع، من مصدره الاساسي موقع صحيفة عكاظ.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الشريم: مروجو الهلع يسعون لتقويض استقرار المجتمع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلطان بن سلمان: دعم المملكة لفلسطين وعاصمتها القدس ثابت
التالى قوات الدفاع الجوي تدمر صاروخاً باليستياً استهدف خميس مشيط