اخبار اليمن اليوم عاجل .. الاصلاح يهنئ الشعب اليمني بعيد الاستقلال ويدعو لمواصلة النضال ضد مخلفات الاستعمار والاستبداد – الصحوة نت

هنأ التجمع اليمني للإصلاح الشعب اليمني والقيادة السياسية بالذكرى الـ 49 لعيد الاستقلال في الـ30 من نوفمبر2016م برحيل آخر مستعمر بريطاني من الشطر الجنوبي للبلاد.

وقال البيان الصادر عن الأمانة العامة للإصلاح: إن نضالات الشعب اليمني اليوم هي امتداد طبيعيٌ لتلك الثورات الخالدة في تاريخه، وسيراً على نسق ثورة  26 من سبتمبر  العظيمة و14 من اكتوبر المجيدة وما عيد الجلاء 30 من نوفمبر إلا لحظة من لحظات تتويج تلك النضالات الكبيرة في جنوب الوطن برحيل اخر مستعمر بريطاني

ودعا البيان كافة اليمنيين الذين صنع أجدادهم فجر الثورات المجيد لمواصلة النضال ضد المليشيات الانقلابية حتى استعادة الدولة وحماية الثورة والوحدة والجمهورية ومكتسباتهما، وطالب الشارع اليمني شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً الى الالتفاف الكامل حول قيادته الشرعية، ونبذ الفرقة والتحلي بالصبر، مجددا الدعوة للانقلابيين الى الاستفادة من دروس التاريخ، وأن اليمن أبقى وثوابتها لن تتجاوزها أي قوة مهما بلغت.. والعودة الى جادة الصواب هو الطريق الاسلم للجميع لحقن الدماء فاليمن يسعنا جميعاً.

وأشاد الاصلاح بموقف اشقائنا واخوتنا في التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية الذين أعادوا الوهج إلى الكيان العربي الكبير في دعمهم اللا محدود لليمن أرضاً وأنساناً، لمواجهة التوسع الفارسي الذي داهم المنطقة على حين غرة، وأراد أن يحول اليمن الى مكان لنشر الفوضى والتحرش بدول الجوار والمنطقة وفي المياه الاقليمية أيضاً. 

نص البيان.. 

والشعب اليمني يحتفل بالذكرى الـ 49 لعيد الاستقلال في الـ30 من نوفمبر2016م برحيل آخر مستعمر بريطاني من الشطر الجنوبي للبلاد. يتقدم التجمع اليمني للاصلاح بأسمى آيات التهاني وأزكى التبريكات للقيادة السياسية وللشعب اليمني الحر الذي  رفض الاستعمار والاستبداد ومخلفاتهما ويواصل اليوم نضاله ضد قوى الإمامة والكهنوت والفساد والعبث، ويسطر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اروع البطولات على امتداد الرقعة اليمنية، في عمل دؤوب لطي تلك الصفحة السواء، التي عبثت باليمن وحاولت أن تستعيد تلك الحقبة المظلمة من التاريخ البغيض.

إن نضالات الشعب اليمني اليوم هي امتداد طبيعيٌ لتلك الثورات الخالدة في تاريخه، وسيراً على نسق ثورة  26 من سبتمبر  العظيمة و14 من اكتوبر المجيدة وما عيد الجلاء 30 من نوفمبر إلا لحظة من لحظات تتويج تلك النضالات الكبيرة في جنوب الوطن برحيل اخر مستعمر بريطاني. 

لقد أضاعت المليشيات الانقلابية الفرصة تلو الاخرى ورفضت العودة إلى جادة الصواب وتمادت في غيها رافضة الانصات لصوت العقل مخلفة كل هذا الدمار والخراب الهائل بحق شعبنا اليمني العظيم وهو ما يحتم على اليمنيين الذين صنع أجدادهم فجر الثورات المجيد أن يواصلوا النضال ضد المليشيات الانقلابية  حتى استعادة الدولة وحماية الثورة والوحدة والجمهورية ومكتسباتهما.

إننا في التجمع اليمني للإصلاح نؤكد لشعبنا اليمني العظيم في هذه المناسبة، أننا سنكون قريبين منهم منحازين لقضاياهم متطلعين لكل ما يحقق لهذا الشعب الحياة الآمنة من الاستقرار والنهوض، ولن نتوانى في بذل الغالي والنفيس وراء تلك الغاية الكبيرة، وحدودنا هي حدود المشروع الوطني الجامع المتمثل في مخرجات الحوار الوطني واليمن الاتحادي الجديد.

كما يدعوا الإصلاح الشارع اليمني شمالاً وجنوباً شرقاً وغرباً الى الالتفاف الكامل حول قيادته الشرعية، ونبذ الفرقة والتحلي بالصبر، ويجدد الدعوة للانقلابيين الى الاستفادة من دروس التاريخ، وأن اليمن أبقى وثوابتها لن تتجاوزها أي قوة مهما بلغت.. والعودة الى جادة الصواب هو الطريق الاسلم للجميع لحقن الدماء فاليمن يسعنا جميعاً.

كما لا ننسى بهذه المناسبة الاشادة بموقف اشقائنا واخوتنا في التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية الذين أعادوا الوهج إلى الكيان العربي الكبير في دعمهم اللا محدود لليمن أرضاً وأنساناً، لمواجهة التوسع الفارسي الذي داهم المنطقة على حين غرة، وأراد أن يحول اليمن الى مكان لنشر الفوضى والتحرش بدول الجوار والمنطقة وفي المياه الاقليمية أيضاً. 

 

المجد لليمن، الخلود للشهداء، الشفاء للجرحى، النصر لأبطال الجيش والمقاومة المرابطين في مواقع الشرف والبطولة وهم يحتفلون بهذ المناسبة العظيمة.

صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح 

الثلاثاء 29/ 11/ 2016م الموافق 29 /صفر/ 1438

إقرأ بقية الخبر من المصدر