اخبار اليمن اليوم عاجل .. الاتحاد الدولي للصحفيين يعبّر عن قلقه من تدهور الحالة الصحية للزميل «عبدالخالق عمران» – المصدر اونلاين

عبّر الاتحاد الدولي للصحفيين عن قلقه الشديد من تدهور صحة الصحفي عبدالخالق عمران المختطف في سجون جماعة الحوثيين وقوات صالح بالعاصمة صنعاء، والذي ما يزال يتعرض للتعذيب.

 

وخطف الحوثيون رئيس تحرير موقع "الإصلاح نت"، منتصف يونيو العام الماضي، من فندق الدريم لاند في العاصمة صنعاء، مع ثمانية من زملائه.

 

وذكرت التقارير انهم اتخذوا الفندق مقراً لعملهم حيث كان أكثر أمانا ولا تنقطع فيه الكهرباء.

 

وما يزال عمران وزملائه الثمانية محتجزين في سجن "الأمن السياسي" في صنعاء وقد تعرضوا للتعذيب المتكرر، بحسب مجموعة المحامين الذين زاروهم في السجن.

 

وابلغت عائلة الصحفي مؤخرا نقابة الصحفيين اليمنيين بأن عمران يعاني من آلام حادة في العمود الفقري والظهر وأن صحته في تدهور مستمر.

 

وقالت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيانها، "تدين نقابة الصحفيين اليمنيين هذه المعاملة القاسية تجاه الزميل عمران وبقية الصحفيين المختطفين وتطالب بسرعة تقديم الخدمات الصحية للزميل ونقله للمشفى لتلقي الرعاية الطبية المطلوبة".

 

ودعم الاتحاد الدولي للصحفيين نقابة الصحفيين اليمنيين، وأعرب عن تضامنه مع عمران وجميع الصحفيين اليمنيين الذين يعاملون معاملة غير إنسانية في الاعتقال.

 

وأرسل الاتحاد في مايو من هذا العام بريداً إلكترونياً إلى مبعوث الأمم المتحدة في اليمن، السيد ولد الشيخ أحمد، كاشفاً عن الظروف غير الإنسانية التي يعيشونها الصحفيين السجناء وحثه على التحرك للمساعدة في إطلاق سراحهم فورا.

 

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين فيليب لوروث، "يكرر الاتحاد الدولي للصحفيين مطالبته لحكومة الأمر الواقع لتفرج عن جميع الصحفيين في سجونها، لا يمكن ان يواصل المجتمع الدولي صمته الطويل تجاه سوء المعاملة والظروف غير الإنسانية التي يخضع لها المحتجزون في سجونهم، وعلى الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص تقديم تقرير عن التدابير الواجب اتخاذها لحماية الصحفيين اليمنيين في ظل الحرب الدائرة في البلد".

 

ووفقا للاتحاد الدولي للصحفيين لايزال 16 صحفياً أسيراً في السجون وقتل 8 خلال عام 2016 في اليمن.

 

بالإضافة إلى ذلك، فقد سجلت نقابة الصحفيين اليمنيين مؤخرا أكثر من 100 حالة انتهاك لحقوق الصحفيين والمصورين وقد اغلقت عشرات الصحف والمواقع قسرا خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016.

 

وتشمل الانتهاكات 11 حالة تعذيب و 10 حالات الشروع في القتل، و 24 حالة اختطاف واحتجاز و12 حالة اعتداء على الصحفيين والمكاتب الإعلامية والملكية الخاصة، و13 حالة تهديد وتحريض ضد الصحفيين، و 13 حالة حجب لمواقع الكترونية داخلية وخارجية، و7 حالات فصل وتوقيف عن العمل ومصادرة المعدات الصحفية والصحف.

 

إقرأ بقية الخبر من المصدر