اخبار اليمن الان .. تحقيق دولي يكشف طريق تهريب السلاح الإيراني لليمن، ويتهم دولة مجاورة. من هي؟! – المشهد اليمني

أكد محققون دوليون في تقرير لهم نشر الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني، وجود خط بحري لتهريب الأسلحة من إيران إلى الحوثيين في اليمن.

وكشف التحقيق بأن خط التهريب للأسلحة الإيرانية يمتد عبر البحر الى الأراضي الصومالية قبل أن يتم إعادة شحنها مجدااً الى داخل الأراضي اليمنية.

ويستند تقرير منظمة “أبحاث تسلح النزاعات” إلى عمليات تفتيش بحرية تمت بين فبراير/شباط ومارس/آذار 2016 وضبطت خلالها أسلحة مهربة على متن سفن الداو الشراعية التقليدية.

وقالت المنظمة التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها إنها حللت صورا فوتوغرافية للأسلحة التي صودرت من هذه السفن خلال عمليات تفتيش تولتها السفينة الحربية الأسترالية “إتش أم أيه أس دارون” والفرقاطة الفرنسية “أف إس بروفانس”.

وجاء في التقرير أن السفينة الأسترالية ضبطت على متن سفينة داو متجهة إلى الصومال أكثر من ألفي قطعة سلاح، بينها رشاشات كلاشنيكوف و100 قاذفة صواريخ إيرانية الصنع، أما الفرقاطة الفرنسية فضبطت على متن سفينة داو أخرى ألفي رشاش تحمل مميزات “صناعة ايرانية” و64 بندقية قناص من طراز هوشدار-أم إيرانية الصنع.

وبحسب مصادر حكومية فرنسية فإن سفينة الداو التي ضبطت الفرقاطة الفرنسية أسلحة على متنها كانت متجهة إلى الصومال “من أجل احتمال شحنها مجددا إلى اليمن”.

كما أشار التقرير إلى أن الإمارات عثرت في اليمن حيث تشارك في التحالف العربي ضد الحوثيين على صاروخ كورنيت يحمل رقما متسلسلا ينتمي إلى نفس سلسلة أرقام الصواريخ التسعة المصادرة، “مما يدعم المزاعم بأن الأسلحة أتت من إيران وأن شحنات الأسلحة على متن سفينتي الداو كانت متجهة إلى اليمن”.

وعلى الرغم من الطابع المحدود لهذه المصادرات إلا أن محللي منظمة “أبحاث تسلح النزاعات” يعتقدون أنها تؤكد وجود شبكة لإرسال الأسلحة من إيران إلى الحوثيين في اليمن عن طريق الصومال.

إقرأ بقية الخبر من المصدر