اخبار من اليمن – يونيسيف: الحرب في اليمن تسببت بمقتل 1400 طفل – مارب برس

اخبار من اليمن – يونيسيف: الحرب في اليمن تسببت بمقتل 1400 طفل.

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الأربعاء إن نحو 1400 طفل قتلوا منذ اندلاع الحرب في اليمن قبل نحو عامين، مشيرة إلى أن هذا العدد "قد يكون في الحقيقة أكبر بكثير" ودعت إلى حماية الأطفال ووقف الهجمات على البنية التحتية بما فيها المدارس.
وأضافت ممثلة اليونيسيف باليمن ميريتشل ريلانو في مؤتمر صحفي بـ صنعاء أنه "منذ بداية النزاع في مارس/آذار 2015 وثقت الأمم المتحدة مقتل 1400 طفل، وإصابة أكثر من 2140 بجروح". وأضافت "الأرقام الحقيقية للأطفال ضحايا الحرب قد تكون في الحقيقة أكبر بكثير".
ويشهد اليمن منذ نحو عامين حربا بين الحوثيين -الذين استولوا على السلطة بالتحالف مع قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح- وبين قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يدعمه التحالف العربي من جهة أخرى، وتقول أرقام الأمم المتحدة إن الحرب اليمنية أودت بحياة أكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 39 ألف جريح.
الصحة والتغذية
وحرمت الحرب أكثر من ثلثي اليمنيين من الحصول على العناية الطبية اللازمة، وأصبح الحصول على الغذاء أكثر صعوبة، وتؤكد اليونيسيف أن الأطفال أكثر من يدفع ثمن الحرب في اليمن، إذ أن سوء التغذية والأمراض يتسببان بوفاة طفل واحد على الأقل كل عشر دقائق.
وقالت ممثلة اليونيسيف إن 1.7 مليون طفل يمني تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المتوسط، ويعاني 462 ألف طفل آخر من سوء التغذية الحاد، وذكرت أن 7.4 ملايين طفل يحتاجون إلى رعاية صحية في ظل نظام صحي أصبح "على حافة الانهيار" وفي ظل تعذر حصول 14.4 مليون يمني على مياه شرب سليمة.
وقد جندت أطراف الصراع في اليمن 1363 طفلا، وفق ممثلة اليونيسيف. كما حرم النزاع آلاف الأطفال من التعليم بعدما خرجت قرابة ألفي مدرسة عن الخدمة بسبب الدمار الذي لحقها أو الضرر الذي أصابها، أو لأنها تحولت إلى ملاجئ للنازحين.
حماية الأطفال
ودعت ريلانو إلى "حماية الأطفال ووقف الهجمات ضد البنية التحتية المدنية، بما فيها المدارس والمرافق التعليمية". وأضافت أن المدارس "يجب أن تكون مساحة للسلام في كل الأوقات، وملاذا يمكن للأطفال فيه التعلم والنمو والتمتع بالأمان، ويجب ألا يضطر الأطفال للمخاطرة بحياتهم من أجل الذهاب للمدرسة".
وذكرت المسؤولة نفسها أن أكثر من 487 ألف طفل تلقوا "دعما نفسيا اجتماعيا لمساعدتهم على تجاوز التبعات المتوسطة وطويلة الأجل الناجمة عن التعرض المستمر لأحداث الحرب الدائرة".

إقرأ بقية الخبر من المصدر