ويش: مرضى التوحد بالعالم 52 مليونا – الجزيرة نت

قال تقرير في جلسة نقاشية عن التوحد في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” 2016، إنه اعتبارا من عام 2010 قدرت أعداد مرضى التوحد في العالم بنحو 52 مليون حالة.

وأعد التقرير الدكتور كريم منير، وهو مدير الطب النفسي بالمركز الجامعي للتميز في علاج إعاقات النمو بقسم الطب التطوري في مستشفى بوسطن للأطفال، وأستاذ مشارك في الطب النفسي وطب الأطفال في كلية الطب بجامعة هارفرد. بالإضافة إلى تارا ألفيل ودايفيد هيلم وديدي تومسون وجيسيكا بريست.

وانطلق اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بالدوحة، ويستمر يومين.

وفي تقرير الجلسة قال الدكتور كريم منير إن مرض اضطراب طيف التوحد (ASD) يتشكل من مجموعة من اضطرابات النمو العصبي التي تستمر مدى الحياة، وتنشأ تلك الاضطرابات خلال مرحلة الطفولة المبكرة وتؤثر على قدرة الشخص في التواصل الاجتماعي والتفاعل مع الآخرين.

وذكر أنه اعتبارا من عام 2010 قدرت أعداد مرضى التوحد في العالم بنحو 52 مليون حالة، وهو ما يمثل زيادة هائلة على مدار أربعين عاما.

وقد طرح منتدى التوحد التابع لمؤتمر “ويش” ثلاث توصيات رئيسية خاصة بالسياسات بما يفضي إلى علاج هذا الاضطراب وسائر اضطرابات النمو العصبي الأخرى حول العالم.

وتهدف هذه التوصيات -الموجهة لصناع السياسات في الأساس- لتعزيز الاستجابة لتلك الاضطرابات من جانب مختلف القطاعات، بما في ذلك الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية.

وقال التقرير “نحن نعتقد أن مثل هذا التوجيه يمكن أن يساعد الحكومات في تحسين حياة أولئك الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد واضطرابات النمو العصبي الأخرى وكذلك عائلاتهم ومجتمعاتهم”.

وهذه التوصيات هي:

  • أولا، إنشاء لجنة تنسيقية مشتركة بين عدد من الهيئات المعنية بهدف معالجة طيف التوحد على الصعيد الوطني.
  • ثانيا، إنشاء مراكز ذات تخصصات متعددة تُعنى بالتدريب والبحوث لتحقيق التميز في دراسة أمراض التوحد واضطرابات النمو العصبي على مدى الحياة.
  • ثالثا، إنشاء إطار عمل يقوم على الشراكة العالمية من أجل معالجة أمراض التوحد واضطرابات النمو العصبي على مدار الحياة.

المصدر : الجزيرة


إقرأ بقية الخبر من المصدر

تسجيل الدخول