السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. "احترقوا في الجحيم أيها الشياطين"!

العين اونلاين 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عادت السويد إلى الواجهة مجددا بعد حرق زعيم حزب "هارد كورس" اليميني المتطرف، راسموس بالودان، نسخة من القرآن أمام السفارة التركية في ستوكهولم، بعد واقعة مشابهة منذ أشهر.

 

اقراء ايضاً :


تنبيه إلى متابعينا الكرام !
موقعنا يتعرض لهجوم كبير! نطلب منكم متابعتنا في التلغرام وتفعيل خاصية التنبيهات على موقعنا لتصلكم آخر الأخبار ولتكونوا في صورة ما يحدث في العالم.
تابعونا في التلغرام
تابعونا عبر نبض
الرئيسية
أخبار العالم
السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. "احترقوا في الجحيم أيها الشياطين"!
22.01.2023 | 06:55 GMT
السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. 
أرشيف
عادت السويد إلى الواجهة مجددا بعد حرق زعيم حزب "هارد كورس" اليميني المتطرف، راسموس بالودان، نسخة من القرآن أمام السفارة التركية في ستوكهولم، بعد واقعة مشابهة منذ أشهر.
وتتوالى الإدانات الدولية والرسمية على الواقعة الجديدة، التي أثارت غضبا كبيرا، حيث دانت المملكة المغربية بشدة إقدام متطرفين سويديين، أمس السبت، على إحراق المصحف الشريف، معبرة عن رفضها المطلق لهذا الفعل الخطير.

وأعربت وزارة الخارجية المغربية، في بيان لها عن "استغرابها من سماح السلطات السويدية للقيام بهذا العمل غير المقبول الذي جرى أمام قوات الأمن السويدية، وتطالبها بالتدخل لعدم السماح بالمس بالقرآن الكريم وبالرموز الدينية المقدسة للمسلمين".

كذلك، استنكرت مصر الواقعة، مشيرة إلى أنه "تصرف مشين يستفز مشاعر مئات الملايين من المسلمين في كافة أنحاء العالم".

وحذرت وزارة الخارجية المصرية من مخاطر انتشار هذه الأعمال التي تسيء إلى الأديان وتؤجج خطاب الكراهية والعنف.

بدوره، دان الأزهر الشريف بشدة إقدام مجموعة من الإرهابيين التابعين لليمين المتطرف السويدي على حرق المصحف الشريف، مشيرا إلى تواطؤ السلطات السويدية مع هؤلاء المجرمين.

ورفضت وزارة الخارجية الأردنية هذه الخطوة بشكل قاطع، وعبرت عن إدانة المملكة لهذا الفعل الذي يؤجج الكراهية والعنف، ويهدد التعايش السلمي.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية السعودية على أن المملكة تدين وتستنكر بشدة سماح السلطات السويدية لأحد المتطرفين بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام السفارة التركية في ستوكهولم.

وأعربت عن موقف المملكة الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.

واستنكر المكتب السياسي لحركة أنصار الله اللبنانية بأشد العبارات ما حدث في السويد، واعتبرها خطوة عدائية للإسلام والمسلمين. وأكد على أن حكومة السويد تتحمل تبعات ما حصل من فعل دنيء وغير مسؤول في مظاهرة هي من سمحت بتنظيمها.

بدورها عبرت تركيا عن إدانتها الشديدة لهذه الواقعة بعد "إعطاء السويد الإذن بتنفيذ عمل دعائي مناهض لتركيا، وذلك مباشرة بعد السماح بالهجوم الدنيء على كتابنا المقدس، القرآن الكريم، في ستوكهولم، عاصمة السويد".

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيانها: "هذه المرة ندين بأشد العبارات إعطاء الإذن بتنفيذ عمل دعائي مناهض لتركيا، من قبل الجماعات المنتمية لمنظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، في وسط ستوكهولم، وذلك مباشرة بعد السماح بالهجوم الدنيء على كتابنا المقدس، القرآن الكريم".

كما دان رئيس جمهورية الشيشان الروسية، رمضان قديروف، حرق القرآن، وأشار إلى أن جميع المتورطين بهذا الفعل حكموا على أنفسهم باللعنة الأبدية.

وقال قديروف: "على أي حال، سيحصد الجميع بالضبط ما زرعوه، وجميع المتورطين في هذا الحدث الدنيء قد تكبدوا لعنة أبدية.. سيفهمون هذا يوما ما، لكن الأوان سيكون قد فات.. احترقوا في الجحيم أيها الشياطين".

كذلك، أكد نائب رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، المفتي روشان عباسوف، أن حرق القرآن الكريم في ستوكهولم "من عبادة الشيطان، ويتوجب على السلطات هناك الرد بحزم على هذا العمل".

من جهته، علق وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم، على سماح السلطات السويدية بمثل ذلك الفعل المشين، قائلا: "الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة.. تتمتع السويد بحرية تعبير بعيدة المدى، لكنها لا تعني أن الحكومة السويدية، أو أنا، نؤيد الآراء التي يتم التعبير عنها".

وأمس السبت نفذ المتطرف السويدي الدنماركي، رامسوس بالودان، ما وعد به من حرق نسخة من القرآن الكريم  أمام السفارة التركية في ستوكهولم، وسط حماية كبيرة من الشرطة وحضور إعلامي كبير.

وأفاد المركز السويدي للمعلومات بأن  حرق  المتطرف راسموس لنسخة من القرآن جاء متزامنا مع تظاهرات ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتركيا شهدتها العاصمة السويدية ستوكهولم (نظمها أنصار حزب العمال الكردساني (التركي).

وأشار المتطرف راسموس بالودان لوسائل إعلام سويدية إلى أن تظاهرته تلك جاءت "احتجاجا على ردود فعل السلطات التركية على تعليق دمية لأردوغان خارج مبنى بلدية ستوكهولم قبل أيام، ورسالة للرئيس التركي بأن حرية التعبير تسمح بحرق القرآن وشنق دمية تحت حماية القانون". 

ويثير إقدام جماعة عنصرية متطرفة في السويد على حرق القرآن جدلا وخوفا من تجدد ظاهرة الاسلاموفوبيا في أوروبا، وهي الظاهرة التي تختفي تارة، وتستعر تارة أخرى، ويبدو أن الظاهرة العنصرية البغيضة في طريقها إلى العودة بقوة.

السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. "احترقوا في الجحيم أيها الشياطين"! ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. "احترقوا في الجحيم أيها الشياطين"!، من مصدره الاساسي موقع العين اونلاين.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى السويد وظاهرة حرق المصاحف: عادة الضعفاء من الغرب.. "احترقوا في الجحيم أيها الشياطين"!.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق