موظف في أمازون يقفز من فوق مبنى الشركة بسبب نقله من عمله – ارم نيوز

أصيب موظف يعمل في شركة أمازون بجروح خطيرة، عندما قام بالقفز من فوق مبنى مقر الشركة الرئيسي في مدينة سياتل الأمريكية، ووصفت الشرطة الحادثة بأنها محاولة انتحار.

ووفقاً لأحد الأشخاص المطّلعين، فإن الموظف الذي لم يتم الكشف عن هويته، قام بإرسال رسالة بريد إلكتروني إلى المئات من زملائه الموظفين بما فيهم الرئيس التنفيذي للشركة جيف بيزوس قبل الحادثة مباشرة في الساعة الثامنة من صباح يوم الإثنين.

وقالت الشرطة، بأن الرجل نجا من الموت بعد قفزه من مبنى الشركة “أبوللو” المؤلف من 12 طابقاً وتم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى سياتل.

وقال أحد الأشخاص والذي طلب عدم ذكر اسمه، لتحدّثه عن مسائل تخص الشركة،  بأن  الموظف كان قد قام مؤخرًا بتقديم طلب لنقله من الدائرة التي يعمل فيها إلى دائرة أخرى، ولكن بدلًا من ذلك تم إدراجه في خطة لتحسين أداء الموظفين، وهي الخطوة التي تسبق إنهاء الخدمة إذا لم يظهر الموظف تحسنًا في الأداء.

وذكرت شركة أمازون التي يعمل فيها أكثر من 20 ألف شخص في عدة مبانٍ في مقر شركة أمازون،  في بيان لها “نشاطر زميلنا آلامه ونتمنى له الشفاء العاجل، فهو يتلقى أفضل رعاية طبية ممكنة وسنقدم له كل الدعم الذي يحتاجه خلال فترة شفائه”.

وأضاف نفس الشخص المطّلع، بأن رسالة البريد الإلكتروني التي أرسلها الموظف كانت تحتوي على انتقادات لطريقة تعامل الشركة مع طلب النقل الذي قدمه، وألمح إلى أنه قد يقوم بإيذاء نفسه.

ويعتبر الانتحار من أكثر أسباب الموت انتشارًا في الولايات المتحدة خلال عام 2013، حيث مات 41149 شخصًا في ذلك العام، بمعدل 12.6 شخص لكل 100 ألف نسمة وفقاً لإحصائيات المركز الأمريكي لمكافحة والوقاية من الأمراض.

وكانت شركة أمازون رائدة تجارة التجزئة عبر الإنترنت، قد قامت باتخاذ خطوات عديدة للتخفيف من حدة صورتها كصاحب عمل قاسٍ، بعد القصة التي نشرتها صحيفة النيويورك تايمز في العام الماضي والتي أظهرت الشركة كمكان للإصابة بالكدمات من خلال قيام الشركة بتشجيع الموظفين لاستغلال بعضهم البعض للتقدم في المراكز الوظيفية. ولم تقم أمازون بتوضيح الصورة الحقيقية للشركة.

إقرأ بقية الخبر من المصدر