زوج كيم كردشيان “كاني ويست” يخرج من المستشفى بعد أسبوع عاصف (صورة) – ارم نيوز

غادر مغني الراب “كاني ويست” (39 عامًا)، المستشفى، وعاد إلى منزله بصحبة زوجته كيم كردشيان وطبيبه الخاص، الدكتور مايكل فارزام.

وبحسب صحيفة ” ديلي ميل” البريطانية، سيستمر كاني في العلاج من بعض المشاكل النفسية والطبية، بعد مغادرة المستشفى.

وقال مصدر، إن مغني الراب لم يتجاوز مرحلة الخطر بعد، ويأتي ذلك بعد أن زعم تقرير جديد أن “كيم” و”كاني” كانا يتشاجران في الأسابيع التي سبقت انهياره، حيث قيل إنه أصبح “لا يطاق”، منذ حادث السطو المسلح.

وأضاف المصدر المطلع: “كان يظل مستيقظاً طوال الليل، ويصيح حول شتى الأمور، وأنه بدأ في الانهيار عندما أدرك أنه لا يستطيع أن يفعل كل شيء”.

ويبدو أن المشكلة وصلت لذروتها، عندما أصبحت حالة “كاني” مقلقة ومثيرة للجدل، على نحو متزايد، وقام بإنهاء إحدى حفلاته بعد 3 أغان فقط.

ويبدو أن تجربة السطو المرعبة تركت كاني ويست مرعوبًا تمامًا، وحقيقة أنها حدثت مع اقتراب ذكرى مرور 9 سنوات على وفاة والدته “دوندا”، وهو ما زاد من محنة مغني الراب.

وتلقت كيم مكالمة، عندما هبطت في نيويورك، تعلمها أن كاني، الذي يقال إنه لم ينم لمدة أسبوع، كان يتصرف بجنون ويواجه صعوبة في التفرقة بين الواقع والخيال.

ويبدو أن دخول النجم المستشفى، من شأنه أن ينقذ زواجهما، حيث قال مصدر: “ارتاحت كيم عندما علمت أنه يحصل على المساعدة التي يحتاجها، وقد عانى كاني من انهيار عصبي سببه الأساس الذكرى السنوية لوفاة والدته”.

وقد توفت والدته “دوندا” في سن الـ58 بسبب مضاعفات عمليات جراحية تجميلية، وكانت جنازتها يوم 20 نوفمبر، وفي نفس اليوم قام “كاني” بإلغاء عرضه في منتدى لوس آنجليس، وفي اليوم التالي قام بإلغاء بقية جولته، وتم نقله بعد ذلك إلى المستشفى.

إقرأ بقية الخبر من المصدر