كيف نجحت سوزان مبارك بتقليل نسب إنجاب المصريين؟ – ارم نيوز

قال مدير الإدارة العامة للتعدادت الاقتصادية في الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء سعد عبد الملك، إن حملات التوعية التي كانت تقوم بها، سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، قبل ثورة 25 يناير/ كانون الثاني، وعلى مدار عقدين من الزمن، كان لها أثر  بتقليل نسب الزيادة السكانية.

وتمثل ذلك في حملات تنظيم الأسرة وتحديد النسل، ومن خلال حملات كانت تخاطب رجل القرية والمرأة الفلاحة في الصعيد والدلتا، مثل حملات “حسانين ومحمدين”.

وأشار عبد الملك، في تصريحات خاصة لـ “إرم نيوز”، إلى أن الزيادة السكانية السنوية، قبل العام 2011، كانت تصل إلى مليون مولود خلال 10 أشهر، في حين أنها وصلت حاليًا إلى 2.4 مليون العام الجاري بحسب التعداد الذي وصل بعدد سكان مصر إلى 92 مليون مواطن في الداخل.

ولفت إلى أن الزيادة السكانية يقابلها سنويًا 600 ألف حالة وفاة، في حين يُنجب 4 أطفال في كل دقيقة، ومتوسط الأسرة الواحدة 4.2 نسمة، حيث يعتبر أهالي الريف، أن الإنجاب حالة من الاستثمار، مشيرًا إلى أن المحافظات الأكثر كثافة سكانية، هي: “القاهرة والجيزة والشرقية”، والأقل سكانًا شمال سيناء والوادي الجديد.

وأردف: “هناك محافظات طاردة تتسبب بأزمات في القاهرة وتجعلها الأكثر سكانًا، في الوقت الذي تسبب تجريف الأراضي الزراعية في هجرة جماعية بمحافظات في الصعيد والدلتا”.

وأوضح عبد الملك، أن فكرة تعدد الزوجات تعمل على هذه الزيادة السكانية في ظل تمركز السكان في 7.4% من مساحة مصر فقط، وأيضًا وصول الأمية إلى 25% من السكان، مما يضرب أي عملية توعية محدودة من وسائل الإعلام.

إقرأ بقية الخبر من المصدر