غرف فندقية بأسعار خيالية تتيح لنزلائها الصلاة في الحرم المكي من داخلها

غرف فندقية بأسعار خيالية تتيح لنزلائها الصلاة في الحرم المكي من داخلها

- ‎فيمنوعات

تتيح مجموعة من الفنادق السعودية في مدينة مكة المكرمة، لنزلائها أداء صلواتهم الخمس في الحرم المكي وخلف الإمام مباشرة بالرغم من كونهم داخل غرفهم الفندقية، لكنها لا تتردد في طلب مبالغ كبيرة مقابل تلك الخدمة.

فمع وصول موسم العمرة إلى أوجه في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، تشهد فنادق مدينة مكة المكرمة إقبالاً كبيرًا وحجوزات عالية، يقابلها أصحاب الفنادق برفع أسعار غرفهم الفندقية، بحسب إطلالتها وموقعها ومساحتها.

لكن تلك الأسعار تبقى في حدود المعقول مهما ارتفع سعرها في موسمي العمرة والحج، مقارنة بأسعار غرف وأجنحة أخرى مطلة على الحرم المكي بشكل مباشر، حيث وصل سعر بعضها هذه الأيام إلى 50 ألف ريال (نحو 13 ألف دولار) لليلة الواحدة.

وتتميز تلك الغرف والأجنحة بإطلالتها المباشرة على الحرم المكي، حيث يمكن رؤية الكعبة المشرفة والمصلين حولها من داخل الغرفة عبر نوافذها الزجاجية التي أعدت خصيصًا لكي لا تحجب الرؤية نهائيًا عن ساحة الحرم.

وتتميز تلك الغرف باتصالها مع مكبرات الصوت الموجود في الحرم المكي؛ ما يتيح لنزلائها الصلاة من داخل الغرفة خلف إمام الحرم المكي طالما أنه يرى صفوفًا من المصلين خلفه.

وبدأت غرف وأجنحة الفنادق المطلة على ساحة الحرم المكي تلقى طلبًا كبيرًا وارتفاعًا في الأسعار، منذ أن أفتت اللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية برئاسة مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ قبل نحو 10 سنوات بجواز الصلاة من داخل تلك الغرف، طالما أن المصلي متصل بالنظر والصوت مع ساحة الحرم المكي.

وبالرغم من أن الصلاة في تلك الغرف تجنب نزلاءها الازدحام في بعض الأحيان داخل ساحة الحرم، مع الاحتفاظ بأجر الصلاة ذاته، إلا أن أسعارها الخيالية تجعلها بعيدة المنال عن غالبية المعتمرين باستثناء الأثرياء منهم.

إقرأ بقية الخبر من المصدر