مخرج مصري: دراما رمضان تعج بالأخطاء الإخراجية المضحكة

مخرج مصري: دراما رمضان تعج بالأخطاء الإخراجية المضحكة

- ‎فيمنوعات

تنوعت الأعمال الدرامية خلال شهر رمضان، منها ما نال رضا الجمهور حتى الآن، ومنها ما لم يحظ بمشاهدات واهتمام، إما بسبب الإسفاف أو التسطيح أو الأخطاء الإخراجية، وهي أمور من شأنها دفن أي عمل فني بغض النظر عن أسماء الفنانين المشاركين فيه.

“إرم نيوز” التقى المخرج المصري علي عبدالخالق وحاوره حول أجود وأسوأ الأعمال الدرامية  في شهر رمضان الجاري:

أرض ـ جو.. تجربة غادة الخاسرة

قال علي عبدالخالق: “لا خلاف على أن غادة عبدالرازق تمتلك مقومات الممثلة الجيدة ولها تجارب رائعة في السينما والتلفزيون ولكن مسلسل (أرض جو) ضعيف جدًا لعدة أسباب في مقدمتها أن هناك خيوطاً فرعية كثيرة لم يتم ربطها بشكل دقيق ومنطقي بالخط الدرامي الرئيس، وثانيًا أن الإيقاع بطيء جدًا ومترهل كما أن الإخراج الذي قام به محمد جمعة خال تمامًا من عنصر الابتكار، فلا زوايا جديدة أولقطات متميزة”.

وأضاف: “لا أبالغ إذا قلت إن غادة خسرت مخرجاً مهماً اسمه محمد سامي”.

الجماعة.. التشويق غائب والمخرج تنقصه الخبرة

وعن مسلسل “الجماعة” أكد المخرج أنه من الطبيعي أن يقارن الجمهور بين الجزء الأول والثاني، قائلاً: “الحقيقة أن الأول الذي قدمه المخرج محمد ياسين هو الأفضل والأقوى، ففي الجزء الثاني الذي يعرض الآن للمخرج شريف البنداري تجد أخطاء كثيرة فلا يوجد استيعاب لأحجام اللقطات وهذا أضر بالعمل جدًا، كما أن الإيقاع رديء جدًا ولا يتحمل بطء الإيقاع المخرج بمفرده، بل يشاركه أيضًا الكاتب وحيد حامد، فلم يقدم سيناريو مثيراً ومتدفقاً كما كانت الحال في الجزء الأول، زوايا التصوير عادية ولذا أقول إن “الجماعة” خسر مخرجًا مهماً اسمه محمد ياسين الذي قدم الجزء الأول بمهارة يحسد عليها”.

الزيبق.. أخطاء ومغالطات

واستطرد: “في مسلسل (الزيبق) أخطاء كثيرة ومضحكة ولا تليق بمسلسل مخابرات، ففي أحد المشاهد يقف رجل ببدلة زرقاء أمام مكتب ضابط المخابرات وكأنه تابع لشركة أمن، وفي الحقيقة ضباط المخابرات لا يلتقون بالعملاء في مكاتبهم وهذا خطأ جسيم، وكيف لضابط مخابرات أن يقوم بتوصيل العميل في سيارته الخاصة بضع مرات وهو الذي يقود السيارة، تلك الأخطاء كلها مسؤولية المخرج الذي لم يبذل مجهوداً لرؤية كواليس العمل مع رجال المخابرات، وشهدت الحلقات الأولى تطويل لا داعى له وأداء كريم عبدالعزيز ضعيف في حين جاء أداء شريف منير مرتفعاً جدًا”.

“الحرباية” تواصل الضحك على الجمهور

وفيما يتعلق بمسلسل “الحرباية” قال عبدالخالق: “لم تستطع اللبنانية هيفاء وهبي أن تتعايش مع تفاصيل وأبعاد الشخصية التي تقدمها، فهي تقوم بأفعال وممارسات لا تتناسب مع فتاة خرجت من حارة شعبية، ومن يتابع المسلسل يكتشف أن المخرجة غائبة تمامًا ونفوذ النجمة هو المسيطر، فلم تنجح المخرجة مريم الأحمدي في السيطرة على هيفاء وتوجيهها”.

ظل الرئيس.. حالة خاصة

وعن مسلسل “ظل الرئيس” تابع المخرج المصري أنه نجح في إضفاء حالة من الإثارة والتشويق على العمل كما أصبح ياسر جلال قادرًا على خوض تجربة البطولة المطلقة ونجح في تقديم لقطات رائعة وأعاد اكتشاف زوايا جديدة في الفنان محمود عبدالمغني، ويستحق مسلسل “ظل الرئيس” لقب الأفضل هذا العام.

إقرأ بقية الخبر من المصدر