كيف يتأثر القلب فسيولوجيًا بالآلام العاطفية؟

كيف يتأثر القلب فسيولوجيًا بالآلام العاطفية؟

- ‎فيمنوعات

كشفت دراسة حديثة أن الآلام العاطفية قد تتساوى في الأضرار الفسيولوجية مع السكتة القلبية، حيث يعاني حوالي 3 آلاف بريطاني في السنة من “متلازمة انكسار القلب”، التي تعرف أيضًا باسم “متلازمة تاكوتسوبو” والتي تؤثر في الغالب على النساء.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يمكن للاندفاع الهرموني المفاجئ الناجم عن الاضطراب العاطفي مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، أو الطلاق، أو الخيانة، أو الرفض الرومانسي، أن يُلحق ضررًا بعضلة القلب.

ووفقا للدراسة؛ ففي الحالات القصوى يمكن أن يموت الضحية من هذه الحالة، التي يمكن أيضًا أن تنجم عن أحداث إيجابية مثل الفوز باليانصيب.

وحتى الآن، كان من المعتقد أن القلب يمكن أن يتعافى تمامًا، لكنّ الأبحاث الأخيرة تشير إلى أن عضلات القلب تعاني فعلاً من الضرر.

قام فريق من جامعة “أبردين”، بتمويل من مؤسسة القلب البريطانية، بمتابعة 52 مريضًا مصابًا بمتلازمة تاكوتسوبو على مدى 4 أشهر، واستخدموا الموجات فوق الصوتية وأشعة الرنين المغناطيسي للقلب للنظر في كيفية عمل قلوب المرضى.

وبالفعل أظهرت النتائج أن الحالة تؤثر بشكل دائم على حركة ضخ القلب للدم، حيث تؤخّر حركة الالتواء التي يقوم بها القلب وهو ينبض، كما وجدوا ضعفًا في قدرة القلب على ضخ الدم، بينما عانت أجزاء من العضلات من ندبات أثرت بعد ذلك على مرونة القلب وأثّرت على انقباضه بشكل صحيح.

ومن جانبه، أشار الدكتور “جيمس مونبي” كبير الباحثين بالدراسة، إلى ضرورة الحاجة للعثور على علاجات جديدة ومبتكرة لهذه الحالة الخطيرة، مضيفًا أن هذه الحالة المرضية إحدى الأسباب الرئيسة التي يجب أن تمنع محكمة الأسرة في البلاد من التفريق بين الأزواج المسنين في دور الرعاية.

إقرأ بقية الخبر من المصدر