الارشيف / اخبار الفن

دعوات حقوقية لتعزيز انخراط الشباب في تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من التغيرات المناخية

اخبار من اليمن أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان اليوم الاثنين 4 سبتمبر 2023، العدد التاسع عشر من مرصد الهدف الثالث عشر في المنطقة العربية، بعنوان" التغيرات المناخية في المنطقة العربية.. الشباب في المواجهة"، وذلك لتتبع الممارسات الجيدة والتحديات التي تواجهها الدول العربية في تحقيقها للهدف الثالث عشر من أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030.

 

وتناولت ماعت في عددها التاسع عشر من مرصد الهدف الثالث عشر جهود حكومات الدول العربية في تعزيز دور الشباب لمواجهة التغيرات المناخية، وذلك نتيجة لما أقره المجتمع الدولي بأهمية إشراك الشباب في صنع السياسات البيئية، وكانت الإمارات ومصر في مقدمة الدول التي حققت نجاحات على مدار شهر يوليو، حيث تبنت سياسات وأنشطة تخفض من الانبعاثات الكربونية على المدي البعيد، وعلي الجانب الاخر هناك عدد من الدول لم يذكر لها جهود للحد من التغيرات المناخية وأبرزها دولة العراق على الرغم من تصنيفها كخامس أكثر دول العالم عرضة لتغير المناخ.

 

وجاءت "جيبوتي" كدولة عدد شهر يوليو من مرصد الهدف الثالث عشر، حيث تواجه مشكلات بيئية خطيرة جعلتها في المرتبة 130 من أصل 185 دولة على مؤشر نوتردام العالمي للتكيف، وعلى الرغم من الجهود المبذولة من جانب الحكومة الجيبوتية، إلا أنه من المتوقع أن تهدد التأثيرات المناخية الإقليمية المقترنة بالتوسع الحضري السريع، ارتفاع معدلات الفقر، وانخفاض الإنتاجية الزراعية على الأمن الغذائي وسبل العيش، وإجهاد موارد المياه، وتوسيع النطاق الجغرافي للأمراض، وتؤدي إلى تدهور الأراضي وتدمير البنية التحتية إن لم تسرع الدولة في تنفيذ خطتها الاستراتيجية للتغير المناخي.

 

وتعليقا علي التقرير قال أيمن عقيل الخبير الحقوقي ورئيس مؤسسة ماعت، أن الحكومات العربية مازالت في حاجة إلى خطوات أكثر أهمية لمعالجة تغير المناخ، وخاصة دول النزاع كالسودان وإريتريا التي تتأثر كثيرا بالتداعيات السلبية للتغير المناخي لكن في الصراع المسلح الدائر تختفي تماما أي جهود للدولة للنهوض بالعمل المناخي، وأشار "عقيل" إلي دور الشباب العربي في تولي القيادة المناخية بدافع من الرغبة في المشاركة بشكل هادف في العمل المناخي، حيث تتبني مجموعة متنوعة من الأدوار في الحكومة والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والقطاع الخاص من أجل الاستجابة لأكبر تهديد للإنسانية.

 

وفي هذا الإطار أوصي الخبير الحقوقي، حكومات الدول العربية بتعزيز انخراط الشباب في تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من التغيرات المناخية، وتشجيع المشروعات الشبابية والمنظمات التي تعمل على التكيف مع التغيرات المناخية، ودعا عقيل وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات العربية عند تنظيم ورش العمل والحلقات النقاشية للشباب المتعلقة بكوب 28 أن تدمج معها الشباب العربي لتبادل الخبرات بين وزارات البيئة العربية وبعضها البعض لدعم جهود الحكومات الأقل تحركًا.

 

من جانبه أشارت هدى عماد؛ الباحثة في وحدة التنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، إلى أهمية المنح والمساعدات المالية اللازمة للتخفيف من الخسائر والأضرار الناتجة عن التغيرات المناخية، ودعت الجهات المالية المانحة الدولية والإقليمية بتكثيف مساعداتها المالية للدول العربية ولا سيما الدول الأكثر عرضة لمخاطر المناخ وعلى رأسها العراق ودول النزاع التي تفتقر إلى وجود مؤسسات قوية قادرة على تمويل الضرر.

يمكن عرض تفاصيل الخبر بالكامل من مصدره الرئيسي متن نيوز
دعوات حقوقية لتعزيز انخراط الشباب في تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من التغيرات المناخية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر دعوات حقوقية لتعزيز انخراط الشباب في تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من التغيرات المناخية، من مصدره الاساسي موقع متن نيوز.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى دعوات حقوقية لتعزيز انخراط الشباب في تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحد من التغيرات المناخية.