الارشيف / اخبار اليمن

خبير عسكري يتحدث عن مصير مؤتمر صنعاء إذا تعرض ”أبو راس” للاغتيال ومن هو الطرف الذي سيجتث الحوثيين

اخبار من اليمن قال الخبير العسكري العميد ركن محمد عبدالله الكميم، إن الوضع الذي يعيشه حزب المؤتمر الشعبي العام، فرع صنعاء، مع الحوثيين، يشبه ما عاشه قبل انتفاضة الثاني من ديسمبر 2017.

الانقسام بعد مقتل صالح

وقال الكميم إن الحوثيين، "قتلوا الزعيم علي عبدالله صالح بتهمة الخيانة لأنه ذكر في اخر خطاب له التفاوض مع المملكة العربية السعودية بشكل مباشر وجبر الضرر واعادة الإعمار وانهاء كل الخلافات ،وقالوا يومها كيف يطلب التفاوض مع السعودية فأين ستذهب دماء الشهداء وتضحياتنا وماذا سنقول لأسرهم !؟".

وأضاف أن الحوثيين بعدها "رأينا السعودية على مستوى السفير فقط يأتي لليمن كوسيط ويتسابق قادة المليشيات الارهابية الحوثيرانية على التسابق والتزاحم لإلتقاط الصور بجانبه وإقامة ولائم الغداء والعشاء ومن يسكب السمن والعسل في الوليمة أكثر بل ويستجدون من السعودية الحلول والرجاء بالقبول بعد ان قدموا تضحيات عشرات اضعاف ماقدموه حتى ٢ ديسمبر ٢٠١٧م تاريخ اخر خطاب للزعيم".

اقرأ أيضاً

وتابع في مقالة له رصدها "المشهد اليمني"، قائلًا: "وبعد استشهاد الزعيم انقسم المؤتمر بين احرار وعبيد ، الأحرار غادروا صنعاء او بقيوا في حالة غضب وحزن وصمت وترقب، والعبيد تحولوا لمبررين لقتل الزعيم وذهبوا لسجود سجدة شكر في طريق المطار وبعدها تحولوا لأدوات قمع وجاسوسية وطاعة عمياء واكثر ولاء واخبث واشد فتكاً من الحوثيرانيين انفسهم وقد كانوا تحت اقدام علي عبدالله صالح ماسحين لأحذيته طوال ٣٣ سنة بل وكانوا اقذر الناس واكثرهم انحطاطاً وسفالة وانعدام كرامة ووجيهم مثل الربل المطاط وعندهم قدرات عجيبة على التبدل والتلون بكل سهولة".

وأشار الكميم إلى إعلان مليشيات الحوثي يوم الرابع من ديسمبر ذاته، عن عثورها على "مرتبات الشعب لعشر سنوات قادمة من بدرومات الزعيم عبارة عن سبائك ذهب واموال بالعملة الصعبة ولكنها اختفت الى كهف دجال مران وبدرومات قادته اللصوص" .

الرعب والشيطنة

وقال العميد الكميم، إن الاجتماع البسيط لرئيس مؤتمر صنعاء، وقيادات الحزب هناك، أصاب المليشيات الحوثية بالرعب، على الرغم من عبارات المدح التي كالها الشيخ صادق أمين أبو راس، رئيس الحزب بصنعاء، لزعيم المليشيات، عبدالملك الحوثي.

وأضاف أن ما ورد في الاجتماع من تصريحات بشأن الرواتب، وبعض ممارسات الحوثيين، "أصابهم بالخوف وهز أركانهم وقض مضاجعهم لم يشفع لابوراس كل ذلك المديح العجيب فبمجرد ذكر حقوق الموظفين وضرورة تحمل الدولة مسؤولية صرف مرتباتهم".

وأردف: "فكان ما توقعته تماماً ان قامت حملة شيطنة عظيمة وكيل تهم العمالة والارتزاق وتخوين وسب وشتم وقذف لهذا الرجل الذي لاحول له ولاقوة، وكيل الاتهامات للمؤتمر ورجاله بكل سفه وانحطاط لامثيل له وتحميلهم شماعة الفشل ثم تبشير باجتثاثهم من مفاصل الدولة باعتبارهم هم السبب رغم ان مابقي منهم عبارة عن شماعات لاقيمة لها في السلم الوظيفي للدولة ومن يقودها هم المشرفين والوكلاء الذين يعملون من خلف وراء الكواليس".

وزاد: "وللأسف خرج من جديد ماسحي احذية دجال مران يطالبون صادق امين ابو راس ببيع املاكه ومابقي من املاك للمؤتمر (ان بقي من املاكه شيئ ) وتسليم مرتبات الموظفين ! فلم اجد اقبح من أولئك القذارات التي تدافع عن اللص المستولي على السلطة ومقدرات الدولة وموازنة الجمهورية وينهب بلا حساب ولا عقاب ليطالبوا رئيس حزب لا يملك من امره شيئ ليبيع املاكه لتسليم مرتبات الموظفين !!".

واستطرد: "ولكن يكفينا من خطاب صادق ابو راس ان وجدنا في ذلك الاجتماع رجال المؤتمر الشعبي العام هم أولئك الرجال الذين عهدناهم وقد صرخوا بالروح بالدم نفديك يايمن وهي الصرخة الحق والواجب تنفيذها فعلاً على كل يمني لتخليص شعبنا من هذه الآفة المدمرة والذي لاحل لنا ولاخلاص إلا بتقديم التضحيات" .

مصير المؤتمر واجتثاث الحوثيين

وبالنسبة للشيخ صادق أبوراس، قال الكميم: "فقد بدأت حملة الشيطنة كما بدأوها ضد الزعيم ولن تنتهي الا بكسر رأسه للقضاء على المؤتمر والمؤتمريين نهائيا (كما يعتقدون) لأن المؤتمر ما زال يشكل الخطر الأكبر عليهم من وجهة نظر الحوثيراني" .

وقال مخاطبًا الحوثيين: "لم تفهموا يا أغبياء لم تستطيعوا كل ذلك وقد قتلتوا رئيس المؤتمر وزعيمه والأب الروحي لأغلب اليمنيين واستمرت حملة شيطنة الزعيم حتى اليوم، ولن تستطيعوا حتى لو قتلتوا صادق ابو راس ومئات من قيادات المؤتمر، لأن المؤتمر بالنسبة للمؤتمريين وطن وحب يجري مجاري الدم وهو مرتبط بإسم اليمن".

وأضاف العميد الكميم، أن حزب المؤتمر "هو من سيجتث الحوثيراني مع كل رجال اليمن المخلصين من الأحزاب الأخرى كالحزب الرائد التجمع اليمني للإصلاح ،ولكن يجب ان يستعيد المؤتمر كبريائه وتستدرك قيادته عظمة المهم وان تلملم شتاتها وتوحد صفوفها" .

يمكن عرض تفاصيل الخبر بالكامل من مصدره الرئيسي المشهد اليمني
خبير عسكري يتحدث عن مصير مؤتمر صنعاء إذا تعرض ”أبو راس” للاغتيال ومن هو الطرف الذي سيجتث الحوثيين ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر خبير عسكري يتحدث عن مصير مؤتمر صنعاء إذا تعرض ”أبو راس” للاغتيال ومن هو الطرف الذي سيجتث الحوثيين، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى خبير عسكري يتحدث عن مصير مؤتمر صنعاء إذا تعرض ”أبو راس” للاغتيال ومن هو الطرف الذي سيجتث الحوثيين.