ترقب جنوبي بانتظار نتائج ما خلف كواليس أحداث عدن

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / خاص
تشهد العاصمة عدن وكافة المحافظات الجنوبية، في الوقت الراهن، حالة من الترقب في انتظار نتائج ما ستؤول إليه نتائج المشاورات السياسية التي ترعاها قيادة التحالف العربي للتوصل إلى حل بشأن الأحداث الأخيرة التي شهدتها عدن وما تخللتها من مطالب شعبية جنوبية مشروعة.

حيث ينتظر المجتمع المحلي والقوى والتيارات السياسية في الداخل، في ظل متابعة إقليمية ودولية، ما ستفرزه تلك المشاورات التي تدور وراء الكواليس استجابة للمطالب الشعبية التي تنادي بإقالة حكومة بن دغر، وتشكيل حكومة كفاءات، وفي الوقت ذاته، ترددت معلومات غير مؤكدة عن طرح اسمي أول رئيس حكومة عقب الوحدة اليمنية السياسي المخضرم الذي يشغل حالياً مستشار رئيس الجمهورية المهندس حيدر أبوبكر العطاس، والسفير الحالي لليمن لدى واشنطن الدكتور أحمد عوض بن مبارك، كمرشحين لتولي رئاسة الحكومة خلفاً للدكتور بن دغر، بموجب قرار رئاسي من الرئيس عبدربه منصور هادي.
 
وشهدت العاصمة عدن، خلال الأيام الماضية، مواجهات مسلحة عنيفة بدأت أولى شرارتها، الأحد الفائت، عقب تصعيد قوات الحماية الرئاسية التابعة لحكومة أحمد عبيد بن دغر، من خلال إقدامها على قطع الشوارع الرئيسية والطرقات الواصلة بين المديريات والواصلة إلى ساحة العروض في مديرية خورمكسر، في محاولة منها لقطع الطرقات أمام مرور الجماهير الجنوبية من داخل وخارج عدن المتوجهة إلى الساحة للاحتشاد، وذلك تلبية لدعوة المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة اللواء عيدروس الزُبيدي.

ودفع تصعيد قوات الحماية الرئاسية ضد الجنوبيين من خلال منعهم من الوصول إلى الساحة، والتمادي بالاعتداء على المحتشدين في الساحة، إلى تدخل قوات الأمن والحزام الأمني، وحماية أبناء الجنوب ووضع حد لتصعيد الحماية الرئاسية من خلال الحسم ميدانياً وعسكرياً، بعد إجبار تلك القوات على التراجع والسيطرة على معسكراتها وعدد من مقراتها المتمركزة فيها، وصولاً إلى تطويق قصر معاشيق مقر الرئاسة، عقب المعارك المسلحة بمختلف أنواع الأسلحة التي دارت رحاها في مديريات كريتر وخورمكسر ودارسعد، وأسفرت عن مقتل 21 وإصابة 290 فرداً من الجانبين.

وللتذكير، فان دعوة المجلس الانتقالي الجنوبي، لاحتشاد أبناء الجنوب في ساحة العروض بخورمكسر، جاءت للتعبير عن رفض أبناء الجنوب استمرار حكومة بن دغر، ومطالبة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بإقالتها، بعدما أثبتت فشلها الذريع، وذلك بالتزامن مع انتهاء المهلة التي منحتها قوات المقاومة الجنوبية خلال اجتماعها بعدن، للرئيس هادي، بإقالة الحكومة، والتي أيضاً لم تتعامل حكومة بن دغر، معها بجدية.

ترقب جنوبي بانتظار نتائج ما خلف كواليس أحداث عدن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ترقب جنوبي بانتظار نتائج ما خلف كواليس أحداث عدن، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ترقب جنوبي بانتظار نتائج ما خلف كواليس أحداث عدن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق