ورد الان : الإعلان عن انتهاء اتفاق الحديدة وهذا اول رد للتحالف والشرعية .. "هل ستبدأ معركة الحسم؟"

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أعطت المصادر الأممية صيتا لوصول مندوبين، من برنامج الغذاء العالمي إلى مستودعات الحبوب في مطاحن البحر الأحمر بمدينة الحديدة، وامتنعت عن إعطاء توضيحات حول مصير اتفاق إعادة الانتشار في مرحلته الأولى والذي كان يفترض البدء بخطواته التنفيذية يوم الأحد الماضي قبل أن يجري تجميده دون توضيح الأسباب.

 

وتعذر الوصول إلى مسئولين مخولين بالحديث، في الطرف الحكومي، حول طبيعة التفسيرات التي أعطاها كبير المراقبين الدوليين ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة مايكل لوليسغارد، خلال اجتماع يوم الثلاثاء في مجمع صناعي وتجاري شرق مدينة الحديدة مع أعضاء الفريق الحكومي الذي طالب بإجابات.

 

ويوم الأربعاء صدرت تأكيدات من جانب مسئولين في الحكومة اليمنية حول "خطة ممنهجة للحوثيين" لتعطيل جهود السلام واتفاقات السويد.

 

وبحسب جدول زمني أُعلن الأسبوع الماضي كان من المقرر بدء انسحاب قوات المليشيات الحوثية من مينائين صغيرين (الصليف ورأس عيسى) كخطوة أولى وصغيرة يمكن التأكد منها ومراقبتها فعليا يعقبه انسحاب لقوات التحالف من مناطق بشرق المدينة قبل الانتقال إلى الخطوة الثانية والانسحاب من ميناء الحديدة.

 

ويوم الثلاثاء قال مصدر أممي لرويترز "ليس واضحا تماما لماذا ألغوا الانسحاب رغم أن زعيم الحوثيين نفسه قال إنهم على استعداد لسحب القوات من جانب واحد".

 

 وحملت الحكومة الشرعية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي اتخاذ "مواقف صريحة وواضحة".

 

وامتنع مكتب المبعوث الأممي الخاص مارتن غريفيث، الذي يتواجد في صنعاء لليوم الثاني، عن إصدار إحاطة للصحفيين أو الرد على أسئلة.

وتقول مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، إن مارتن غريفيث يسعى إلى "إنقاذ اتفاق السلام وخطة إعادة الانتشار" خلال مباحثاته مع قيادة الانقلابيين الحوثيين في صنعاء.

 

وفي العاصمة السعودية الرياض نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية استياء وزير الخارجية خالد اليماني، خلال لقاء جمعه بنائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة معين شريم، تجاه تعثر البدء بتنفيذ خطة إعادة الانتشار.

 

وأكد اليماني "ان الخطة الممنهجة للحوثيين لتعطيل جهود السلام باتت مكشوفة ولا تحتاج إلى ضياع المزيد من الوقت".

 

واضاف انه "على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي اتخاذ مواقف صريحة وواضحة لإنهاء عبث الحوثيين وإصرارهم على تعطيل كل ما يتفق عليه من مراحل وخطوات تنفيذية لإجراءات بناء الثقة".

 

معيدا القول "أن الفشل في تنفيذ اتفاق الحديدة سيعيدنا الى المربع الأول وسيقلل من فرص تحقيق السلام".

 

وأكد، من جانبه، نائب المبعوث الى ان الأمم المتحدة حريصة تماما على تنفيذ اتفاق ستوكهولم وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بالحديدة على الرغم من العراقيل والعقبات التي تواجه عملية التنفيذ من وقت الى أخر.

 

وأعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الأربعاء، أنه قد استعاد سبل الوصول إلى مطاحن البحر الأحمر، على مشارف مدينة الحديدة في اليمن، وذلك للمرة الأولى منذ سبتمبر.

 

وأكد المتحدث باسم البرنامج، أن فريقاً مكلفاً من البرنامج، قد أكمل تقييمه الأول لحالة المطاحن ومخزون القمح.

 

وزار الفريق، الثلاثاء، رفقة مايكل لوليسغارد ولجنة التنسيق الأممية، المطاحن وصوامع الغلال وأخذ عينات من الحبوب.

ورد الان : الإعلان عن انتهاء اتفاق الحديدة وهذا اول رد للتحالف والشرعية .. "هل ستبدأ معركة الحسم؟" ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ورد الان : الإعلان عن انتهاء اتفاق الحديدة وهذا اول رد للتحالف والشرعية .. "هل ستبدأ معركة الحسم؟"، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ورد الان : الإعلان عن انتهاء اتفاق الحديدة وهذا اول رد للتحالف والشرعية .. "هل ستبدأ معركة الحسم؟".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق