«استياء من دببة صنعاء» و «غضب تجاه شياطين عدن».. «مأرب برس» يرصد تغريدات وتفاعلات الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل

مأرب برس 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن يسلط «مأرب برس»، الضوء على تغريدات الناشطين اليمنيين في مواقع التواصل الاجتماعي، وينقل لقرائه ومتابعيه اهم التغريدات والتفاعلات.

وتعمل وحدة الرصد بالموقع على رصد ابرز التغريدات والتفاعلات للناشطين اليمنيين، بشكل يومي.

واهتم النشطاء اليوم الخميس (29 فبراير)، بعدد من المواضيع، كان ابرزها احراق مقر مؤسسة الشموع في عدن وازمة الغاز المنزلي في العاصمة صنعاء وعدد من المواضيع.

والبداية اليوم مع وزير الثقافة السابق خالد الرويشان، والذي كتب بصفحته على فيسبوك قائلا:

”الدبّة الغاز 7000 ريال
متى ستفهم الدِّببة أنّ عليها أن ترحل؟
فشل ذريع على كل المستويات
في الإدارة والسياسة لا بقاء للفاشل“.


اما الصحافي الحوثي الحسن الجلال فقد كتب مخاطبا حكومة الانقلاب:


”يا حكومة الغفلة والخراب والعجز:
إذا كان أصحاب المحطات عجزتم عن محاسبتهم وإغلاق محطاتهم..
فما الذي تستطيعون فعله؟!!!
قبحتم..


وإزاء قيام مسلحين من قوات الحزام الامني التابع للامارات، باحراق مقر مؤسسة الشموع للطباعة والنشر، اشتعلت منصات التواصل بردود الافعال الغاضبة.

فقد كتب وكيل وزارة الاعلام عبدالباسط القاعدي بصفحته على فيسبوك قائلا:

”تضامننا الكامل مع مؤسسة الشموع للصحافة والنشر ورئيسها الزميل سيف الحاضري ضد الاعتداء الهمجي باقتحام مقرها الكائن بالمدينة الخضراء بدار سعد في عدن فجر اليوم وإضرام النار فيه..
زوار الفجر يعودون مجددا، ويعيدون للأذهان الطرق البدائية القديمة في معاقبة الخصوم السياسيين وذلك تعبيرا عن العجز والضعف وقلة الحيلة.
لا فرق بين ما يتعرض له الصحفيون من انتهاكات في عدن وصنعاء، فالإعلام مصدر ازعاج لقطاع الطرق والعصابات ولذا يتشابهون في طريقة إلحاق الأذى بالصحفي“.


اما الصحفي والناشط علي الفقيه فقد كتب:

”- الأسبوع الماضي اعتقلت السلطات في حضرموت الصحفي عوض كشميم رئيس تحرير صحيفة 30 نوفمبر، ولا يزال مخفي قسرياً.
- قبل يومين تلقى بن لزرق استدعاء من البحث الجنائي في عدن وقال إنه قد اكتشف قبلها خطة بتصفيته.
- أمس أطلق مسلحون في عدن قذائف آر بي جي على برج هوائي تابع لإذاعة بندر عدن.
- اليوم اقتحم مسلحون مقر صحيفة أخبار اليوم في عدن وأحرقوها.

عدن التي كانت أول مدينة في الجزيرة العربية تشهد تأسيس صحف وإذاعات.. اليوم يراد لها أن تكون قرية مغلقة أمام الإعلام“.

وزير الشباب والرياضة نايف البكري غرد قائلا:

”‏وجود مساحة واسعة تكفل حرية #الإعلام بمختلف اتجاهاته وتعطي فرصة للمواطنين للتعبير عن ارائهم والإدلاء بمطالبهم عبر تلك المنابر الإعلامية هو جوهر العمل الإعلامي الحقيقي
نجدد وقوفنا مع كل الصحفيين الذين يصدحون بالحقيقة“.


اما مستشار وزير الاعلام مختار الرحبي فقد كتب:

”‏تشترك المليشيات المنفلتة والخارجة عن الدولة في كل مكان في عدواتها للإعلان ورجال الإعلام فهم يخافون من الكلمة، الحوثي حارب وارتكب إنتهاكات ضد الإعلام لصبح هو الصوت الوحيد في الشمال ومايسمى المجلس الانتقالي يقوم بتهديد الصحفيين ويخاف من حريه الرأي لصبح هو الصوت الوحيد في عدن“.

الصحفي والمحلل السياسي فهد سلطان كتب:

”‏يحتار اللبيب لما يجري في البلاد، فما الذي يفكر به رئيس بلد عذا حال بلده. !!
اليوم تحرق مؤسسة صحفية كبيرة وتنظم هذه الجريمة لجرائم اخرى قيدت ضد مجهول والفاعل طليق مكشوف في الحقيقة؟!، لا يمكن مطالبة الآخرين بوضع حد لما يجري اذا كان الشخص الاول في البلد ملتزم الصمت كشيطان أخرس .!!


الصحفي والناشط عبد الباسط الشاجع كتب:

”‏يبدو أن موجة الاستهداف الثانية في #عدن ستتجه نحو الصحافة والإعلام، بعد إفراغ المدينة من خطبائها ودعاتها، تصفية وتشريدا.
مرحلة خطيرة، يقودها مغامرون ومرتزقة بلحى وكشيدة إلى الهاوية، من خلال القمع والبطش وإسكات الأصوات الحرة، المناهضة لمشروع تفتيت #اليمن والعبث بمقدراته“!


وفي موضوع اخر كتب الناشط عبد القادر الجنيد:


”دولة #اليمن الإتحادية من إقليمين، هو أكبر مقلب يمكن أن نقع داخله.

والأدهى من ذلك أن أحد الملفات التي يحملها المفوض الأممي الجديد، هو إقتراح تكوين دويلات كثيرة صغيرة، تعكس ما هو قائم على الأرض، الآن.

وآخر الليل، تأتيك الدواهي“.


اما الصحفي والمحلل السياسي فقد غرد:


”‏يقول العالم أن 2017 كان عام التقدم العلمي المذهل من التطبيقات الذكية والطبيب الريبوت وعصر مابعد النفط وتعديلات جينات النبات والانسان إلى تحويل حرارة باطن الارض الى كهرباء.. فهمت يا عبدالملك وأنت فجرت المدارس وعطلت الجامعات وبالأخير تشتي تقرر شعوذات اخوك حسين لطلاب الجامعة“.

«استياء من دببة صنعاء» و «غضب تجاه شياطين عدن».. «مأرب برس» يرصد تغريدات وتفاعلات الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر «استياء من دببة صنعاء» و «غضب تجاه شياطين عدن».. «مأرب برس» يرصد تغريدات وتفاعلات الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل، من مصدره الاساسي موقع مأرب برس.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى «استياء من دببة صنعاء» و «غضب تجاه شياطين عدن».. «مأرب برس» يرصد تغريدات وتفاعلات الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل.

0 تعليق