غريفيث يكشف جزءًا من ملامح مشاورات السويد

الأمناء 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


اخبار من اليمن قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، "إن الأزمة اليمنية تتفاقم وهناك مخاطر من ان نصف الشعب اليمني سيكون عرضة للأمراض والمجاعة ان لم ننجح في مساعينا" .

وأضاف في المؤتمر الصحفي الذي سبق انطلاق مشاورات السويد، بين الحكومة الشرعية ومليشيات الحوثيين الانقلابية، أن هناك "توافق شامل على حل الأزمة في اليمن وبامكاننا تحقيق ذلك اذا كان هناك ارادة. وأن هذه المساعي لمصلحة شعب اليمن ، وليست مسألة سهلة أن نأتي بطرفي حرب ويجلسون امام بعضهما البعض".

وكشف عن مناقشة هذه المشاورات لملف "الافراج عن الأسرى وسنتحدث عن فتح مطار صنعاء وسنتحدث عن الاقتصاد ، وسننظر في موضوع الحديدة".

ولم يخف غريفيث مخاوفه من فشل هذه المشاورات، إذ قال "لا أريد أن أبالغ في تفاؤلي ولكن أريد رفع مستوى الطموحات"، طبقاً لما نقلته غرفة أخبار المحادثات اليمنية في السويد على صفحتها في "فيس بوك".

وأشار إلى أن هنالك مجموعتان لإسناد هذه المشاورات "الأول مجموعة استشارية نسائية ومشورتهن مهمة ويجب حضورهن هده المشاورات ، والمجموعة الثانية مجموعة مميزة صغيرة من الخبراء اليمنيين".

مؤكداً أن جميع قرارات مجلس الامن الدولي فاعلة والقرار الاممي 2216 لا زال صالحا .

وقال :"في الوقت الحالي ليس هناك أي اتفاق بشأن كيفية العمل ، وهناك عدد من القضايا ونريد أن نرى الطرفين يتعاملان معا سواء بصورة مباشرة او عبرنا ، وأود ان ارى تناغما خلال الأيام القادمة".

وعرج المبعوث الأممي على مقترح حول مطار صنعاء ، وبشأن ميناء الحديدة "الأمم المتحدة مستعدة للعب دور فيما يخص الميناء اذا وافقت الاطراف على ذلك. سيسعدنا اذا اتفقنا في السويد على مكان وخطوات الاجتماع القادم".

غريفيث يكشف جزءًا من ملامح مشاورات السويد ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر غريفيث يكشف جزءًا من ملامح مشاورات السويد، من مصدره الاساسي موقع الأمناء.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى غريفيث يكشف جزءًا من ملامح مشاورات السويد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق