جديد الجوبة - مارب!

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن سأتحدث هنا بشكل دقيق وبمصداقية متناهية عن الوضع في الجوبة جنوبي مارب.

طبعا إعلام الحوثي أمس الثلاثا أعاد نشر فيديو عبر إعلامه الحربي يصوّر فيه مدينة مارب من أحد الجبال، وكذلك نشر صور من أمام منزل القائد مفرح بحيبح وغير ذلك.

 

أولا بالنسبة للفيديو الذي نشره أمس ويظهر فيه مدينة مارب، ذلك الفيديو ليس من الجوبة ومن المستحيل أن يصور المدينة من الجوبة لأنه بعيد جدا، ولو لاحظم أن التصوير مدمج وفيه أكثر من صوت مختلف، فالتصوير قديم ومن جبهة أخرى وقد حرص الإعلام الحوثي على عدم نشره في وقته من اجل ترتيب حملة لمثل هذه الأيام، ولذلك لم يذكر فيه المتحدثين التاريخ واليوم واسم المنطقة.

 

الأمر الآخر أن منزل بحيبح هو ضمن منطقة نار منذ فترة كما أفاد قائد عسكري، ومن السهل أن يصور الحوثيون من أمامه من قبل، ولذلك تعمدوا تجميع التصوير من أكثر من مكان سابقا ولم ينشروا من أجل هدف أهم بالنسبة لهم.أما بالنسبة للتقدم الحوثي والاسم المضحك "الفجر السريع" أو الفجر الجديد، فكل ما أحرزه الحوثي من تقدم أمس لا يتجاوز ٦٠٠ "ست مئة متر" وفي منطقة مفتوحة وخلال ذلك خسر مئات القتلى بحسب أحد القادة العسكريين المتواجدين في مكان الحدث، وإن أردتم التأكد من صحة المساحة التي تقدّم فيها الحوثي من أتباعه وإعلامه بإمكانكم أن تدخلوا إلى حساب أحد عناصر الجماعة في تويتر اسمه "سلطان جحاف" وانظروا بأعينكم ماذا كتب ولمن وجه الاتهام في التفريط بمئات القتلى من عناصر الجماعة من أجل السيطرة على مترات من الأرض المفتوحة التي لا أهمية عسكرية لها.

 

عموما الهالة التي صنعها الحوثي أمس الثلاثاء هي هالة إعلامية فقط، وقد جهز لهذه الحملة الإعلامية منذ أكثر من شهر، حيث بدت وكأنها حملة عسكرية حق فيها الحوثي انتصارا عظيما، بينما في الواقع هو فشل فيها فشلا ذريعا لأنه قدم مئات القتلى مقابل سنتمرات، وقد يكون له هدف "إشغال" آخر.
عموما الحوثي أمس حشد الإعلام أكثر من مقاتليه، وقد انتصر فعلا إعلاميا، لكنه فشل عسكريا، وها نحن نبدّد انتصاره الإعلامي الكاذب بدليل من عقر داره.

 

وننوه إلى أن ما حققه الحوثي بالفعل هو حصار النساء والأطفال في العبدية فقط، وإن كانت هناك حتى كاميرا واحدة للجيش والسلطة والجهات الرسمية وثقت جزء يسير من الواقع في الجوبة والعبدية، لظهر الحوثي على حقيقته للعالم بشكل مباشر وبتقنية عالية، سيظهر في عنوان بارز "فاشل عسكريا ومجرم إنسانيا ودجّال إعلاميا"، لكن ليحمد الله الحوثي أنا من يواجهه لا يهتم لهذه الأمور ويعتبرها تافهة رغم أنه يدفع عليها أكثر مما يقدم لأفراد الجيش والمقاومة المخلصين.!

 

جديد الجوبة - مارب! ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر جديد الجوبة - مارب!، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى جديد الجوبة - مارب!.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق