رسالة عاجلة من برلماني مؤتمري إلى ‘‘طارق صالح’’ بشأن الانسحاب من الحديدة

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن طالب برلماني بارز في حزب المؤتمر، العميد طارق صالح، بالظهور لوسائل الإعلام، والكشف عن أسباب الانسحاب المفاجئ من الحديدة.

وتساءل البرلماني محمد مقبل الحميري، رئيس تكتل أعيان تعز، في تعليق على انسحاب القوات المشتركة من الحديدة، قائلًا: ‘‘هل الانسحابات في الحديدة عبارة عن اعادة تموضع ام تسليم للحوثي؟ سؤال مهم يحتاج إجابة عاجلة وشجاعة من العميد نفسه لا من أحد سواه !’’.

وأشار الحميري، في الرسالة التي نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، إلى أن ‘‘الذي يحصل في الحديدة يحتاج ايضاح ووضوح ، نحن اشدنا بالعميد طارق مراراً ودعونا للتقارب ونسيان كل اخطاء الماضي لان لنا عدو مشترك واحد هو الحوثي ومليشياته’’.

وأكد أن ‘‘ما يحصل في الحديدة امر مهول يحتاج الى ان يظهر العميد طارق نفسه ليوضح للرأي العام ما الذي يجري لا ان يطلع علينا مفسبك ويقول الانسحاب لعشرات الكيلوهات واحلال المليشيات الحوثية مكان هذه القوات ما هو الا تموضع للقوات ، فهذا استهبال للعقول وخيانة للاوطان مالم يكن الامر واضحاً والتوضيح جليا’’.

واختتم البرلماني الحميري رسالته بالقول: ‘‘نعاهد اللهً اننا ندور مع من يقف مع وطننا لسنا مع زيد ولا عمرو ولكنا مع شيء اسمه اليمن ومن يقف معه نحن معه ومن يخذله سنلعنه وندينه ونفضحه على الملأ(...)’’.

وفي وقت سابق، طالب الحميري، طارق صالح، بتحريك قواته وترجمة أفعاله إلى أقوال، وطي صفحة الخلافات السياسية الماضية، مؤكدًا أأن الخلاف مع الحوثي خلاف وجودي.

وكشف البرلماني عن رسالتين سابقتين من السلطات الشرعية في تعز تُطالب طارق صالح بتحريك قواته باتجاه مديرية مقبنة.. مشيرًا إلى أن اتفاق استوكهولم جاء بضغوط دولية وإقليمية على الشرعية، وأن مليشيا الحوثي لم تلتزم إلا بما يناسب مصلحتها منه.

رسالة عاجلة من برلماني مؤتمري إلى ‘‘طارق صالح’’ بشأن الانسحاب من الحديدة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر رسالة عاجلة من برلماني مؤتمري إلى ‘‘طارق صالح’’ بشأن الانسحاب من الحديدة، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى رسالة عاجلة من برلماني مؤتمري إلى ‘‘طارق صالح’’ بشأن الانسحاب من الحديدة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق