محلل سياسي : تحرير #الحـديدة سيفتح أبواباً لجبهات أخرى

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم - الشرق الأوسط :يصف تحالف دعم الشرعية في اليمن وضع الميليشيات الحوثية بأنها باتت تحت الكماشة، في الوقت الذي كشف فيه المتحدث باسمها، العقيد الركن تركي المالكي  عن استهداف القوات نقاط تفتيش، وذلك ضمن مبادرات عسكرية يرمي التحالف خلالها إلى تقويض قوة الحوثيين ودعم قوات الحكومة اليمنية الشرعية.
وضيقت القوات الخناق على الحوثيين من شرق صنعاء، ومن صعدة شمالاً، والساحل الغربي، وبالتالي دخلت الميليشيات في كماشة التحالف، ونجاح معارك الساحل ستزيد من تضييق الدائرة عليه.
وتستمر المبادرة العسكرية للتحالف في استهداف قيادات الصفين الأول والثاني من الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران، كما ضربت مقاتلاته أمس مبنى الأمن السياسي الذي أصبح نقطة تجمع للميليشيات الحوثية في إعداد المخططات، إضافة إلى استهدافها نقاط إطلاق الصواريخ وتخزينها في محافظتي صعدة وعمران؛ لتحييد خطر الصواريخ الباليستية.
وأرجعت مصادر يمنية عسكرية ضرب التحالف لنقاط تفتيش استخدمتها الميليشيات في مختلف المناطق التي يسير عليها الانقلاب، إلى أن الحوثيين سخروا تلك النقاط لترهيب اليمنيين وتجنيد أبنائهم بالقوة، واستدلت المصادر بإرغام الميليشيات مواطناً على ترك اثنين من أبنائه الثلاثة حين مروره بإحدى النقاط وقالوا إن أبناءه سيتم تجنيدهم بمزاعم الدفاع عن وطنهم.
ولم يعلن التحالف سابقاً أنه سيتخذ ردة فعل بخلاف التهديدات التي تطلقها الميليشيات، ولم يتخذ ردة فعل متشجنة أمام عشرات الصواريخ الباليستية التي استهدفت السعودية بدافع الانتقام، بل عمد إلى اتخاذ مبادرة عسكرية صامتة يستهدف خلالها الأهداف المهمة عسكرياً وقيادات الصفين الأول والثاني، وفقاً لمراقبين عسكريين قرأوا تحرك التحالف بأنه نجح في  قراءة نمط العدو، وتحركاته، وكيفية تخزينه للصواريخ، وتحليله نمط القتال وطريقته ، مضيفة إنه ما زال يحتفظ بالمبادرة.
وتأتي التحركات العسكرية في إطار مساعي التحالف على الصعد كافة في إعادة الشرعية ومساعدة اليمنيين لتخطي  الكابوس  الذي ألمّ بهم.
وفي تعليقه على المتغيرات العسكرية الأخيرة، يقول نجيب غلاب، الباحث والكاتب السياسي : إن هناك نقلة في سياق المخططات التي يتخذها التحالف والشرعية  أخذت أبعاداً متنوعة في المواجهة، وقد ركزت على استراتيجية استهداف قيادات الصفين الأول والثاني للحوثية، وضرب مراكز السيطرة والتحكم في صنعاء، وأيضاً مراكز التجمعات، بما في ذلك نقاط التفتيش التي تحاصر المواطنين وتعيق حركة الأفراد الذين يتجهون إلى الجبهات بالذات في الساحل  مضيفاً: إن تفعيل التحرك ميداني في أهم مفاصل سيطرة الحوثية، وتمثل محاور صعدة نقلة نوعية في المعركة نظراً لأهميتها للحوثية والمخطط الإيراني والتي يريدون تحويلها إلى منطقة مغلقة للميليشيا وأسلحتها بعد هزيمتها، أو في حالة الوصول إلى حل سياسي وتحرير صعدة أصبح أولوية لتثبيت أركان الدولة اليمنية مستقبلاً، وتمثل معركة الساحل النشيطة والحيوية الكماشة الأهم لخنق الرئة التي تتنفس منها الحوثية مالياً وتسليحاً من خلال التهريب .
واعتبر الباحث تحرير الحديدة سيفتح أبواباً لجبهات أخرى في محافظة إب وصولاً إلى يريم ليتم خنق الميليشيا في وسط اليمن، ناهيك عن معركة البيضاء التي تمثل مركزاً مهماً للحوثية، وما زال الإعداد لجبهات أخرى جارياً على قدم وساق وستكون أشبه بالبداية لثورة شعبية وعسكرية في مواجهة الحوثية.
وزاد: سنجد اليوم أن الحوثية محاصرة بكماشة عسكرية مزدوجة من جميع الجهات من صعدة والساحل ومأرب باتجاه نهم وصروح خولان والجبهات الثانوية تكمل هذه الجبهات، وهذا التحول غيّر المعادلات العسكرية، وسيحدث التحول الجذري قادم الأيام لتجد الحوثية نفسها أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الاستسلام أو الانتحار، ويعتقدون أن صنعاء ستكون متراساً آمناً نتيجة الكثافة السكانية، إلا أن التحولات القادمة ستفجر ثورة شعبية مسلحة ولن يتمكنوا من مواجهة شعب، وإن رفضوا الاستسلام فخيار الانتحار سيكون محصلة طبيعية لمقامرتهم.
الحوثية أصبحت متيقنة بمعضلتها وارتباطاتها الإيرانية وجناحها العقائدي يقودها إلى الجحيم، ومع الوقت سيصبح الحل السياسي بالنسبة لها الحلم الذي قتلته بعنادها ورهاناتها العمياء التي تديرها العقائد ومافيا المصالح وإيران.

محلل سياسي : تحرير #الحـديدة سيفتح أبواباً لجبهات أخرى ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر محلل سياسي : تحرير #الحـديدة سيفتح أبواباً لجبهات أخرى، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى محلل سياسي : تحرير #الحـديدة سيفتح أبواباً لجبهات أخرى.

0 تعليق