الكشف عن أهم الأسلحة لحسم المعركة و تحرير العاصمة صنعاء

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أكد المشاركون في الحفل الجماهيري الحاشد ابتهاجاً بالعيد الوطني ال32 للجمهورية اليمنية، الذي أقامه المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في الساحل الغربي، أن الخطر ما يزال محدقاً، ما لم يتم تحرير العاصمة صنعاء ودحر مليشيا الحوثي.
وقال النائب الثاني للمكتب السياسي للمقاومة الوطنية عبدالجبار الزحزوح، في الاحتفال الذي أقيم بمدينة المخا، إن يوم ال22 من مايو سيظل من الأيام الخالدة في وجدان الشعب ففيه طوى اليمنيون ماضياً من الصراعات الدامية، وحقق الزعيم الخالد علي عبدالله صالح ورفيقه علي سالم البيض حلم الشعب في الشمال والجنوب بإعلان قيام الجمهورية اليمنية عام 1990م من مدينة عدن الأبية، ليشهد العالم ميلاد عهد جديد تمكن فيه اليمنيون من تضميد جروح صرعات التشطير والمضي لبناء مستقبلهم بإرادة وطنية واحدة، ليعم الأمن والاستقرار والسلام ربوع اليمن، وشهد الوطن نهضة غير مسبوقة في مختلف المجالات.
وأضاف: ها نحن اليوم نتألم على تلك المنجزات الوطنية التي تدمر، وضياع مستقبل الأجيال جراء الانقلاب المشؤوم الذي قامت به مليشيا الحوثي.
وتابع: إننا نقف أمام تحديات خطيرة وأولويات المرحلة تتطلب تجاوز أخطاء الماضي بشجاعة الكبار، والمضي إلى الأمام، فالعدو يتربص بالجميع، والخطر ما يزال محدقاً، ما لم يتم تحرير العاصمة صنعاء من المليشيا الحوثية والتمدد الإيراني.
وأردف: ننظر اليوم للمستقبل بثقة عالية وبإيمان راسخ على تحقيق النصر واستعادة الجمهورية، فشعبنا اليمني وبرغم كل هذه الجروح التي أصابت الجسد الوطني، إلا أنه يقف من جديد ويسير صفاً واحداً نحو نافذة الضوء للخروج من هذا النفق المظلم، بإرادة وطنية واحدة بقيادة مجلس القيادة الرئاسي اليمني، من أجل تحقيق الأهداف التي يناضل من أجلها كل الأبطال في مختلف جبهات الدفاع عن الجمهورية..
واستطرد: ليدرك القاصي والداني أنه مهما كانت المرحلة صعبة والتحديات كبيرة، إلا أن الشعب اليمني أصبح يملك قيادة سياسية قوية، وفي ذات الوقت أصبحت تسود المجتمع ثقافة التسامح والتصالح والتآخي، وهذا يعتبر من أهم الأسلحة لحسم معركة شعبنا مع مليشيا الحوثي.
وجدد حرص المكتب السياسي للمقاومة الوطنية وفي ظل هذه المتغيرات، على السلام العادل والشامل، ودعم كل الجهود الأممية ومبادرات الأشقاء والأصدقاء الهادفة إلى إنهاء الحرب ورفع المعاناة على شعبنا والتي دائما ما تصطدم برفض مليشيا الحوثي وتنصلها من التزاماتها، وآخر دليل على ذلك هو استمرار نهبها لإيرادات ميناء الحديدة وعدم تنفيذها لما جاء في اتفاق الهدنة الأممية برغم كل التنازلات التي قدمها الجانب الحكومي.
وطالب المجتمع الدولي والمبعوث الأممي بممارسة المزيد من الضغوطات على مليشيا الحوثي لإرغامها على فتح الطرق الحيوية أمام المواطنين في تعز والحديدة والضالع ومارب وغيرها، مثلما تم فتح مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة.
ولفت إلى أن المليشيا الحوثية تنقلب اليوم على اتفاق الهدنة وتهدد بالعودة إلى دوامة العنف، وهذا ليس بغريب عليها فقد سبق أن نسفت اتفاق ستوكهولم.
و حيا بإجلال أبطال الجيش والقوات المشتركة المرابطين في معركة الدفاع عن الجمهورية، وأبناءنا في الساحل الغربي الذين يتقدمون الصفوف لحماية مشروعنا الوطني ويتصدون ببسالة لعدوان مليشيا الحوثي الإيرانية.
وترحم على الشهداء، متمنياً الشفاء للجرحى.. والحرية للمعتقلين والمختطفين بسجون المليشيا.
وعمت الاحتفالات بالذكرى ال32 لاعادة تحقيق الوحدة اليمنية كافة المحافظات والمدن والقرى، رغم الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة.

الكشف عن أهم الأسلحة لحسم المعركة و تحرير العاصمة صنعاء ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الكشف عن أهم الأسلحة لحسم المعركة و تحرير العاصمة صنعاء، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الكشف عن أهم الأسلحة لحسم المعركة و تحرير العاصمة صنعاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق