كاتب أمريكي يتوقع نشوب حروب جديدة في اليمن

يمني سبورت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن  

 

 

قسم الكاتب الأمريكي غريغوري دي جونسون الحرب في اليمن إلى ثلاثة حروب وتوقع أن تشهد اليمن فترة حرب طويلة ودموية، خصوصاً مع تعقيد الحرب الذي ينافس وحشيتها، مع مجموعة من الجهات الفاعلة التي لديها أجندة سرية ومتغيرة.

 

وقال جونسون في مقاله الخاص عن حرب اليمن إن هذا التداخل كان سبباً في إطالة أمد الحرب الذي كان يفترض أن تنتهي في ثلاثة أسابيع ومضى عليها الآن أكثر من ثلاث سنوات.

 

وأضاف إنه من المرجح أن يخسر الحوثيون الأراضي المحتلة بعد انسحاب القوات السعودية والاماراتية، بعد أن خلقوا الكثير من الأعداء لأنفسهم خلال فتره وجودهم في السلطة.

 

ويفنّد الكاتب الحرب في اليمن انتقلت من السيئ إلى الاسوأ، مخلفة عشرات الألاف من القتلى ومئات الألاف من المدنيين المعرضين لخطر المرض وسوء التغذية. إن تعقيد الحرب ينافس وحشيتها، مع مجموعة من الجهات الفاعلة التي لديها أجندة سرية ومتغيرة.

 

غريغوري جونسون من المؤسسة العربية يصف الحروب الثلاث التي يواجهها اليمن: الكفاح ضد الإرهاب، والحرب الاهلية، والصراع الإقليمي الذي يشمل المملكة العربية السعودية، والامارات، وإيران. وكل منها له ديناميكيته الخاصة، وهم معا يدمرون اليمن.

 

وقال «ببساطة، لم يعد اليمن واحداً هناك يمن متشظي ولا يمكن لفرد واحد أو مجموعه قادرة على إعادة توحيده في كيان متماسك. اليمن لديها العديد من المجموعات التي لديها الكثير من البنادق لتكون دولة موحدة مرة أخرى».

 

واختتم جونسون المقال «ستستأنف الحرب الأهلية، والتي اتخذت المقعد الخلفي للصراع الإقليمي على مدى السنوات الثلاث الماضية، بكامل قوتها في نهاية المطاف. وعندما يحدث ذلك، فإن القتال الذي ينتجه سيكون دموياً وطويلاً».

 

نص المقال:»

 

الشهر الماضي، وعلى مدي أيام قليلة في اليمن، نجا أحد المحافظين من قنبلة على جانب الطريق بينما منع الثاني من الدخول عبر نقطة تفتيش تديرها حكومته ظاهريا.

 

وفي إحدى الكليات العسكرية في عدن، وهي العاصمة المؤقتة للحكومة، فتح الجنود الموالون لانفصاليين النار في حفل تخريج رداً علي رفع العلم الوطني.

 

ثلاثة أحداث أمنية صغيرة -بالكاد تتغير في كتالوج اليمن اليومي المليء بالإضرابات التي اختفت بالفعل من الأخبار. لكن كل حادث حدث بعيداً عن الخطوط الأمامية في اليمن، وكل منها، بطريقته الخاصة، هو تذكير بان ما نسميه الحرب في اليمن هو في الواقع ثلاثة صراعات منفصلة ولكنها متداخلة.

 

هناك الحرب التي تقودها الولايات الامريكية ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتنظيم الدولة الاسلامية في اليمن. هناك صراع إقليمي، تأليب السعودية والامارات العربية المتحدة ضد إيران.

 

وهناك حرب أهليه فوضوية ومتعددة الجوانب، تضم الحوثيين، وما تبقى من الحكومة اليمنية، وحركة انفصالية جنوبية، وقوات عميلة للإمارات، وبعض المليشيات المختلفة -بعض السلفيين، وبعض المحليين، وبعضهم أقرب إلى العصابات الاجرامية -جميعهم يتنافسون على الاستيلاء على الأراضي والاحتفاظ بقدر ما في وسعهم.

 

وبما أن هذه الحروب الثلاثة متميزة، فإن لكل منها حدودا يسهل اختراقها، والتي تصب في بعضها البعض. بالتالي، فإن الولايات المتحدة، التي تحارب القاعدة والدولة الاسلامية، تساعد أيضاً المملكة العربية السعودية والإمارات في حربها ضد الحوثيين، الذين يحاربون بدورهم القاعدة والدولة الاسلامية.

 

كما اشتبكت القوات الموالية للإمارات، التي أنشئت لمحاربة القاعدة والحوثيين، بشكل دوري مع القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي طلب المساعدة العسكرية الإماراتية في المقام الأول. الميليشيات السلفية في تعز تحارب الحوثيين في يوم من الأيام والقوات الحكومية في اليوم التالي.

 

اليمن، الذي توحد فقط في 1990، محطم وربما سيكون لسنوات قادمة. ولن يتمكن اي اتفاق سلام، مهما كان شاملا، من إنهاء كل هذه الحروب الثلاث.

 

والسيناريو الأكثر احتمالاً -الذي لن يكون سهلا-هو أن الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة سينهي الحرب الإقليمية، مما يؤدي إلى انسحاب القوات السعودية والإماراتية وإنهاء الدعم الإيراني للحوثيين، بينما يستمر القتال على الأرض في اليمن.

 

وقد أوضح المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث ان المستقبل الداخلي لليمن، بما في ذلك الجنوب، سيناقش كجزء من حوار وطني مستقبلي، وليس كجزء من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة.

 

لقد كان اليمن على هذا الطريق من قبل، مع نتائج هزيلة، بالفعل، كما أن جزءا كبيرا من القتال الحالي في البلاد يمكن ان يعود إلى الحوار الوطني الأخير في اليمن، الذي انتهي في 2014 وترك العديد من الأحزاب محبطة، وأبرزها الحوثيون.

 

وفي غضون أشهر من انتهاء الحوار، خرج الحوثيون من صعدة، وشرعوا في الانقلاب والحرب الأهلية اللاحقة.

 

والمشكلة التي حالت دون التوصل إلى اتفاق نهائي هي نفس المشكلة التي تحول دون ذلك اليوم: فهناك الكثير من الجماعات المسلحة في البلد، ولا أحد منها قوي بما فيه الكفاية لفرض إرادته على البلد بأكمله كما أن أياً من أولئك يمكن أن يكون بمثابة مفسد للعملية برمتها في أي وقت أو عند أول قرار لا يعجبه إضافة إلى عدد من الجماعات الإرهابية تضاف إلى هذا المزيج وبالتالي تحصل على وصفه لهذا النوع من الكوارث التي يمكن أن تدمر أجيالاً متعددة وتفكك الأمة.

 

الحرب ضد القاعدة والدولة الإسلامية

 

تعد الحرب التي تقودها الولايات الامريكية ضد تنظيم القاعدة، والتي توسعت الآن لتشمل الفرع المحلي للدولة الاسلامية، أطول فتره من الحروب الثلاث في اليمن.

 

هذه الحرب، التي يعود تاريخها إلى هجوم السفينة USS كول في أكتوبر 2000 وهجمات 11 سبتمبر 2001، وقد تضاءلت مع مرور الوقت.

 

وكانت الولايات المتحدة قد نفذت أول غاره بدون طيار خارج ساحة قتال نشطة في اليمن في 2002.

 

ولكن بعد غزو العراق في 2003، تجاهلت الولايات المتحدة اليمن إلى حد كبير حتى قام ما يسمى بمفجر الملابس الداخلية بالدخول إلى طائره متجهة إلى ديترويت في يوم عيد الميلاد 2009.

 

ومنذ ذلك الحين تبنت الولايات المتحدة ما يسمي أحيانا باستراتيجية «قص العشب» باستخدام الطائرات بدون طيار والغارات الجوية والبحرية إلى جانب عمليات القوات الخاصة الدورية، بما في ذلك الغارات المشتركة مع القوات الاماراتية.

 

في 2017، بعد أن أعلنت إدارة ترامب أن أجزاءً من ثلاث محافظات يمنية بمثابة «مناطق القتال النشط» فإن عدد غارات الطائرات بدون طيار وغيرها من الغارات الجوية في اليمن قفز مما يزيد قليلاً عن 30 في 2016، في نهاية عهد إدارة الرئيس أوباما إلى أكثر من 130 أثناء السنة الأولى من إدارة ترامب وقد نفذت الولايات المتحدة 34 ضربة حتى الآن هذا العام.

 

مما يعكر المياه الراكدة اليمنية أيضاً حقيقة أن تنظيم القاعدة في الجزيرة، وبدرجة أقل، الدولة الإسلامية في اليمن، هما أكثر من مجرد منظمات إرهابية دولية عازمة على مهاجمة الغرب.

 

فهم أيضاً من الجهات الفاعلة المحلية التي تقاتل في كل من الحربين الأخريين في اليمن.

 

فعلى سبيل المثال، في محافظه البيضاء الوسطى، يقاتل كل من تنظيم القاعدة في الجزيرة والدولة الاسلامية الحوثيين، بينما في شبوة، تشن القاعدة بشكل روتيني هجمات ضد القوات المدعومة من الإمارات.

 

ومن غير المرجح أن تنتهي هذه الحرب في أي وقت قريب.

 

الحرب الإقليمية

 

إن الحرب الإقليمية -التي تشنها السعودية والإمارات العربية المتحدة ضد ما يعتبرونه وكيلاً مدعوماً من إيران -هي الحرب التي نسمع عنها أكثر من غيرها والتي سببت أكثر الأضرار التي لحقت بالبلاد.

 

ولكنها أيضاً، ومن المفارقات، الحرب الأكثر وضوحاً خارج المنحدر.

 

وقد تدخلت السعودية والإمارات العربية وباقي شركائها في التحالف في 26 مارس 2015 بإيعاز من الرئيس اليمني بهدف معلن هو عكس مسار الانقلاب الحوثي وإعادة تنصيب الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في صنعاء.

 

الحرب التي كان من المفترض أن تستغرق عدة أسابيع قد استمرت الآن لأكثر من ثلاث سنوات، والدعم الإيراني للحوثيين انتقل من النظرية التي نوقشت إلى حقيقة واقعة.

 

وفي وقت لاحق، أعيد تجميع الصواريخ الباليستية الإيرانية التي يجري تهريبها إلى اليمن انتهاكاً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وأطلقت باتجاه المملكة العربية السعودية.

 

لا يوجد ضلع لديه أيدي نظيفة وكثيراً ما تقتل الغارات الجوية السعودية المدنيين، بما في ذلك الغارة الأخيرة التي أسفرت عن مقتل 40 طفلاً.

 

كما تمارس الإمارات العربية في السجون الخاصة التي تديرها التعذيب والاعتداء الجنسي، وفقا لتقارير متعددة، كما أن الحوثيين، الذين خضعوا لتمحيص أقل من التحالف، يمارسون التعذيب، واستخدام الأطفال كجنود، وتفجير منازل المعارضين السياسيين المحليين بالديناميت.

 

وبقدر ما كانت هذه الحرب مدمرة، فإنها أيضاً-على عكس الأخريين-قابلة للحل.

 

وتريد المملكة العربية السعودية تجنب صعود جماعة شبيهة بحزب الله على حدودها الجنوبية، وإيران التي تستفيد من الخطوات السعودية الخاطئة، والتي تستثمرها في اليمن بدرجة أفل مما هي عليه في العراق أو سوريا. عندما يتعلق الأمر بالانفراج السعودي-الإيراني المحتمل، قد تكون اليمن الثمرة المنخفضة المعلقة في المنطقة.

 

ومن شان هذا السيناريو أن يعود بالفائدة على كلا الجانبين. ستظهر إيران، التي تتطلع إلى انقسام الولايات المتحدة وأوروبا حول الاتفاق النووي والعقوبات، مرونة في اليمن من خلال قطع الدعم للحوثيين مقابل الانسحاب السعودي.

 

ستكون هذه بادرة هامة تجاه الاعتدال الذي تود أوروبا أن تراه في السياسة الايرانية، وفي الوقت نفسه تضع حداً للتدخل المحدود الذي أدى إلى تحقيق الغرض منه. ومن شأنه أن يوفر للسعوديين نهاية لإنقاذ وجهها في حرب قبيحة وباهظه الثمن.

 

الحرب الأهلية

 

من أكثر الصراعات الثلاثة استعصاءً في اليمن هي الحرب الأهلية البشعة والمجزأة بشكل متزايد. كانت هذه الحرب قائمة قبل تدخل السعودية والإمارات العربية المتحدة في اليمن وستستمر لفتره طويلة بعد مغادرتهما.

 

ومن المحزن أن هذا يعني أن أسوأ ما في القتال في اليمن قد يظل ماثلاً أمامنا. ومن المرجح أن ينهار التحالف المتهالك ضد الحوثيين، والذي كان متماسكاً في معظمه، عندما تنسحب المملكة العربية السعودية والإمارات.

 

ان جزءً كبيراً من الجنوب، بصرف النظر عن الجدوى الاقتصادية، سيرغب في الانفصال. الرئيس هادي لديه القليل من الدعم العسكري الذي يمكن أن يعتمد عليه خارج خمسة الوية حماية رئاسية. وقد هزم الحوثيون بالفعل، نائب الرئيس علي محسن الأحمر، الموالي لصالح سابقاً، ودعمه داخل الجيش غير مستقر في أحسن الأحوال.

 

وما تبقى من الشبكة العسكرية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والتي تضم حوالي 3,000 رجلاً، ستستمر في القتال. كما ستكون هناك حفنة من القوات الموالية للخارج والمدربة تدريباً جيداً، والمجموعات السلفية المتعددة، وعدة ميليشيات محلية مختلفة.

 

ومن جهتهم، من المرجح أن يخسر الحوثيون الأراضي المحتلة بعد انسحاب القوات السعودية والاماراتية. لقد خلق الحوثيون الكثير من الأعداء لأنفسهم خلال فتره وجودهم في السلطة، رغم منحهم عذر إلى حد كبير من قبل الكثيرين تحت سيطرتهم بسبب حمله القصف التي شنها التحالف بقيادة السعودية. وعندما ينتهي ذلك، سينتهي هذا الدعم لهم.

 

ببساطة، لم يعد اليمن واحداً هناك يمن متشظي ولا يمكن لفرد واحد أو مجموعه قادرة على إعادة توحيده في كيان متماسك. اليمن لديها العديد من المجموعات التي لديها الكثير من البنادق لتكون دولة موحدة مره أخرى.

 

ستستأنف الحرب الأهلية، والتي اتخذت المقعد الخلفي للصراع الإقليمي على مدى السنوات الثلاث الماضية، بكامل قوتها في نهاية المطاف. وعندما يحدث ذلك، فإن القتال الذي ينتجه سيكون دموياً وطويلاً.

 

**غريغوري د. جونسون، عمل في لجنة خبراء مجلس الأمن في اليمن خلال الفترة 2016 -2018 وهو زميل سابق في فولبرايت في اليمن، ومرشح للدكتوراه في جامعه برينستون وزميل مايكل هاستينغز للأمن القومي في موقع buzzfeed المتخصص في الأمن القومي. ضيف متكرر على إذاعة NPR الأمريكية، وقد ساهم مقالات لصحيفة نيويورك تايمز. ويعيش في ايثيكا، نيويورك.

  

أخبار من الرئيسية

كاتب أمريكي يتوقع نشوب حروب جديدة في اليمن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر كاتب أمريكي يتوقع نشوب حروب جديدة في اليمن، من مصدره الاساسي موقع يمني سبورت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى كاتب أمريكي يتوقع نشوب حروب جديدة في اليمن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق