بعد أن اثار انقساما داخل الصبيحة .. قائد ألوية العمالقة الجديدة يخرج عن صمته ويكشف دوافع التجنيد ويحذر من شطحات مدفوعة

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن شهدت مديرية المضاربة بمحافظة لحج، السبت، تحشيدات مسلحة بين مؤيد ومعارض لتشكيل ما تسمى بـ"ألوية العمالقة الجديدة" في تجسيد لحالة الانقسام التي تعيشيها قبائل الصبيحة حول الموقف من هذا التشكيل العسكري الغامض.
ووفق مصادر محلية فقد شهدت منطقة خرز بالمديرية مؤخراً عمليات تجنيد لأبناء من قبائل الصبيحة باسم "ألوية العمالقة الجديدة" يقودها الشيخ / بشير المضربي؛ وسط غموض حول الجهة الذي تقف خلفها مع غياب اي موقف رسمي من المجلس الرئاسي والانتقالي.
وقد أثارت عملية التجنيد انقساماً حاداً في أوساط قبائل الصبيحة ومشايخها، حيث أعلن البعض منهم تأييده لما يقوم به المضربي، داعين الى الوقوف الى جانبه، في حين عبر عدد من مشايخ وأبناء المنطقة الموالين للمجلس الانفاصالي "الانتقالي" عن رفضهم تلك الخطوة ووصفهم لها بالمشبوهة وأنها تهدف لخلق تشكيلات عسكرية خارج سيطرة المجلس الانفصالي في منطقة حساسة تشرف على أهم موقع استراتيجي وهو باب المندب.
وفي تجسيد لهذا الانقسام نظم العشرات من أبناء قبائل الصبيحة يتقدمهم عدد من المشايخ وقيادات عسكرية ومدنية صباح السبت وقفة احتجاجية مسلحة بمركز رأس العارة والمضاربة للتنديد بما أسموه "إقصاء أبناء الصبيحة من قبل القيادات السلفية لقوات عمالقة اليمن السعيد"، وفق البيان الصادر عن الوقفة.
البيان طالب مجلس القيادة الرئاسي ودول التحالف العربي "بإعادة النظر في الأمر وحل الاشكالية بصورة عاجلة ومراعاة أوضاع اسر الشهداء والجرحى من أبناء مديريات الصبيحة، ما لم فإن قبائل وأبناء الصبيحة سيستمرون بالتصعيد".
هذه الوقفة الاحتجاجية المسلحة، قابلها وقفة مسلحة مماثلة من قبل العشرات من أبناء ومشايخ وقيادات قبائل الصبيحة تؤيد خطوات تشكيل "ألوية العمالقة الجديدة" بقيادة الشيخ / بشير المضربي.
مشهد الانقسام بين قبائل الصبيحة لاقى اهتماماً لافتاً من قبل وسائل إعلام حوثية واحتفت بخبر الوقفة وافردت له مساحة على مواقعها وصحفها
وزعمت تلك الوسائل ان مشايخ قبائل الصبيحة، ومعهم قيادات من “المقاومة الجنوبية”، جددوا رفضهم المطلق لعملية التجنيد للجماعات السلفية التي يشرف عليها "طارق صالح" في مناطقهم ، في حين ان وسائل اعلام ومواقع اخبارية مقربة من طارق ، هاجمت التشكيل العسكري الجديد ووصفته بالغامض.
وبحسب وسائل اعلام فقد توافد أبناء القبائل إلى منطقة رأس العارة غرب محافظة لحج بناء على دعوة وجهها شيخ قبيلة “الكعللة” علي بن علي مهيوب، رفضا لعملية تجميع العناصر المتشددة إلى مناطق الصبيحة، وزعمت وسائل اعلام حوثية بأن الوقفة الاحتجاجية التي نظمها أبناء الصبيحة جاءت ضد تشكيل قوات "العمالقة الجديدة" وطالبت برحيل التحالف العربي من اليمن، على الرغم من أن بيان الوقفة لم يتضمن ذلك.
وعلى اثر هذا الجدل خرج قائد قوات "الوية العمالقة الجديدة" بـ "بيان" اوضح فيه الكثير من النقاط التي كانت سببا للإنقسام ، ويتضح من نص البيان الذي ينشر "المشهد اليمني" نصه ان عدم استيعاب كل المتقدمين في المعسكر سبب الخلاف وليس كما ذكرت وسائل الاعلام الحوثية وغيرها.

وفيما يلي نص البيان :
أصدر قائد ما يعرف بألوية العمالقة الجديدة المشكلة مؤخرا في جنوب اليمن، بشير الصبيحي، بيانا توضيحيا جديدا، نشرته الصفحة الرسمية للألوية على فيسبوك، وجاء فيه:


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ولاعدوان الا على الظالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
امابعد
فقد استغربت جدا الحملات التحريضيه ضد قواتنا الجديده بدون وجه حق فأحببت ان ابين، بعض النقاط المهمه التي يذكرها المغرضون حتى لايلتبس ذلك على المساكين الذين لايعرفون ابعاد الامور فيصدقون مايسمعون فأقول :
اولا : دعوى سقوط الأفراد ، هذا غير صحيح فلم يتم اسقاط فرد من الكشوفات المعتمده لدينا، وبإمكان اي فرد مراجعة شؤون الأفراد للتأكد ، وغاية ماحصل انه عند التسجيل ، قام بعض المكلفين بالتسجيل بتسجيل اعداد كبيره تفوق القوه الاستيعابيه للألويه وبلا شك ان الكشوفات التي وصلت الى القاده بعد اكتمال العدد لايستطيع ان يستوعبهم ، ومن غير المعقول ان نستوعب الصبيحه كلها في لوائين قوامهما الفان وخمسمائه .
ثانيا : قولهم معسكرات طائفيه ، هذا غير صحيح ايضا فقد تم التسجيل من كل القبائل ولم يشترط قائد من القاده ان يكون الفرد سلفيا ولو نظرتم الى الكشوفات لوجدتم ان نسبة السلفيين فيهم لاتتجاوز واحد في المائه وذلك لان السلفيين انفسهم لايفضلون العسكرة على طلب العلم والدعوه الى الله ثم ان مجموع السلفيين في الصبيحه لايرتقي الى هذه التسميه فهم لايزالون قله مقارنة بعامة الناس ، وكما لايخفى ان اطلاق هذه النعره جاءت من الحوثي لخوفه من السلفيين فقبلها الجهال ولايعلمون مغزاها.
ثالثا : مسألة التهميش للمشايخ والقبايل هذا غير صحيح إطلاقا فنحن على تواصل بأكثر المشايخ والعقلا وسواء كان ذلك عن طريقي او عن طريق الشيخ حمدي شكري وتلافيا لأي قصور قد يحدث في ذلك فقد قمنا بتعيين مستشارا خاصا لشؤون القبايل ليكون نافذه مفتوحه للتواصل مع الجميع وعلى حد سواء.
وفوق هذا كله فقد شمل التسجيل جميع القرى والمناطق والقبائل ولم يستثنِ منهم أحد.
والكشوفات شاهده على ذلك ولكن من غير المعقول ان نحتوي الصبيحه بأكملها كما لايخفى عليكم ومن فاتته هذه الفرصه سيعوض في الفرصه التي بعدها ولازالت الفرص كثيره والكل عندنا سواء ولاتوجد عنصريه ولاتمييز ليس بين الصبيحه فقط بل أشمل من ذلك كما هو معروف عن اهل السنه قديما وحديثا.
وبعد هذا كله إن كان هناك شيء من الخطأ ارتكبته هذه القوه فإصلاح ذلك ليس بهذه الطريقه ، طريقه الحشد وبالسلاح والتهديد بالقوه أيضا ، انما يصلح بالإجتماع والمناقشه وبيان الأخطاء وإصلاحها كما هو معروف في جميع الأخطاء التي تحصل في البلاد ، لكن معالجتها بتحريضات مفاجئه والدعوه الى الاحتشاد واستعراض الأسلحه هذه طريقه جديده لايعرفها مشايخ الصبيحه من قبل وهي دسيسه كما لايخفى ممن هم ضد هذه القوات وممن يعلمون ان هذه القوات تجهز لكسرهم فاستعانوا بهذه الأيادي التي لطخت نفسها بما لايليق بها .
واننا على ثقه كبيره ان الصبيحه فيها رجال وعقلاء ومشائخ ووجهاء قادرون على إنكار هذه الشطحات الغير مسؤوله والتي قد تؤدي الى فتنه بين اهل البيت الواحد وماذاك الا خدمة لأعداء الدين والمله ، فندعوا كل العقلاء ان يبينوا للناس مايحاك لهم ولبلادهم ولايسكتوا للمغرضين واصحاب المصالح فيكون ذلك عارا على الجميع.
هذا ما اردت بيانه باختصار، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
قائد الوية العمالقة الجديدة
بشير سيف قائد الصبيحي

بعد أن اثار انقساما داخل الصبيحة .. قائد ألوية العمالقة الجديدة يخرج عن صمته ويكشف دوافع التجنيد ويحذر من شطحات مدفوعة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر بعد أن اثار انقساما داخل الصبيحة .. قائد ألوية العمالقة الجديدة يخرج عن صمته ويكشف دوافع التجنيد ويحذر من شطحات مدفوعة، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى بعد أن اثار انقساما داخل الصبيحة .. قائد ألوية العمالقة الجديدة يخرج عن صمته ويكشف دوافع التجنيد ويحذر من شطحات مدفوعة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق