غضب مجتمعي عارم ومؤشرات لثورة شعبية بصنعاء ضد ميليشيا الحوثي عقب اقدامها على تصفية قاضٍ في المحكمة العليا بعد ساعات من اختطافه

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن جاءت حادثة تصفية القاضي بالمحكمة العليا محمد حمران اليوم الخميس ، لتذكر بسلسلة طويلة من الانتهاكات والاعتداءات التي نفذتها ميليشيا الحوثي ضد القضاة في مناطق سيطرتها ، ولتؤكد أن الاعتداء على القضاة لم يكن محض الصدفة، بل سبقه حملات تشويه واسعة منذ ثلاث سنوات .
حيثُ أطلقت وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة حملات تشويه واسعة بقيادة كبار المسؤولين في السلطة التنفيذية لمليشيا الحوثي، و تسعى من وراء التشويه شرعنة السيطرة على السلك القضائي تحت مبررات تطهيره من الفساد الذي توصلت إليه حملات التشويه.
وتم إنشاء لجنة تشرف عليه، والمفترض عندها تتوقف الحملات ولكن ما حدث هو استمرار الحملات والتي يمكن توصيف أغلبها بأنها تدخلات سافرة في قضايا منظورة أمام القضاء وهو ما يتم نشره عبر قناة الهوية في قرارات إجرائية أثناء نظر القضية لا يوجد فيها أي خطأ إجرائي إلا في مخيلة القناة .
وكان من نتائج ذلك أنه من جهة أولى فقد المجتمع الثقة في القضاء وإضمار العداوة للقضاة وارتكاب الجرائم بحقهم شهارا ظهارا ،ومن جهة ثانية تقوض السلم الاجتماعي والسياسي في البلاد وأصبحت تصدر أحكام سياسية من هنا وهناك .
كل ذلك في ظل وجود مسمى نادي القضاة الذي استغل قادته وظائفهم فيه لمصالحهم المادية التي يجنونها من خلف شهرتهم فيه بالانشغال في قضايا التحكيم ليل نهار بيوتهم ممتلئة بالمحكمين والمشارعين مقابل أموال، واستمرارهم في قيادته ليس إلا لأجل ذلك.
ويتوقع ان تكون جريمة تصفية القاضي محمد حمران رأس الجليد في انتفاضة لا تبقي ولا تذر للميليشيا الارهابية شيئا من همجيتها وجنونها وعنفها، بدا ذلك من ردود الفعل على الجريمة في الساعات الاولى لنشر الخبر ، حيث كتب ماجد زايد معلقا على الجريمة قائلا : "هل سمعتم الخبر الفاجعة؟!
واضاف : عصابة مسلحة قامت باختطاف القاضي بالمحكمة العليا محمد حمران من أمام منزله بصنعاء، ومن ثم قامت بتصفيته بعد يوم ونصف من إختطافه.
واردف : تصفية القاضي حمران تمت قبل قليل بصنعاء، القوات الأمنية تقول أنها تحاصر الخاطفين حتى اللحظة، ومن ناحية متصلة، هناك عدة فيديوهات تثبت تعرض القاضي حمران لتحريض من قناة الهوية بصنعاء، في سابقة خطيرة وجريمة بشعة وغير مسبوقة!
وكتب يحيى القسيمي : "قضية تصفية القاضي حمران لها سيناريوهات كثيرة منها ، الاول :-ان العصابه كانت مدعومة لقتله وتصفيته من اول الوصول اليه ولكنهم اخلوا بالاتفاق وقاموا باختطافة، الثاني :- بيان قسم السياغي الركيك الغير مجدي بحيث قد تبين من احدى سيارات المختطفين برقمها ونوعها ومديلها، الثالث:-يومين وهو مختطف في بيت احد الجناه وهو بخير متعافى ، الرابع : عند وصول الأمن اليوم الثالث او الثاني بعد حوالي 36ساعه او 48 ساعة او اكثر.
وعلق زميله القاضي عبدالوهاب قطران قائلا : القاضي الفاضل محمد حمران كان رئيس محكمة جنوب غرب الامانة ،ثم رئيس محكمة الطويلة ثم شغل عضو الشعبة الجزائية بمحكمة استئناف صنعاء والجوف ،ثم تم ترقيته الى منصب نائب رئيس التفتيش القضائي وبعدها تم تعيينه منذ سنوات عضو المحكمة العليا، والان مخطوف منذ امس بسبب تحريض قناة الهوية وعمادها ضده.
وقد قوبلت الجريمة بغضب مجتمعي عارم وسط توقعات بثورة شعبية كبيرة ضد مليشيا الحوثي الارهابية التي اوغلت في جرائمها بحق القضاة والشعب والوطن ووسعت من انتهاكاتها وجرائمها غير عابئة بالمصير الذي ينتظرها جراء ما اقترفته بحق اليمنيين.

غضب مجتمعي عارم ومؤشرات لثورة شعبية بصنعاء ضد ميليشيا الحوثي عقب اقدامها على تصفية قاضٍ في المحكمة العليا بعد ساعات من اختطافه ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر غضب مجتمعي عارم ومؤشرات لثورة شعبية بصنعاء ضد ميليشيا الحوثي عقب اقدامها على تصفية قاضٍ في المحكمة العليا بعد ساعات من اختطافه، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى غضب مجتمعي عارم ومؤشرات لثورة شعبية بصنعاء ضد ميليشيا الحوثي عقب اقدامها على تصفية قاضٍ في المحكمة العليا بعد ساعات من اختطافه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق