اليمني كمال العماري.. معاناة صنعت الأمل لمبتوري الأطراف بأدوات محلية

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن "رصاصة طائشة أصابتني منذ 3 سنوات تغير بعدها كل شيء"، بكلمات بسيطة يروي الشاب اليمني كمال العماري معاناته بعد بتر ساقه اليسرى، "أصبحت بقدم واحدة ولا أقدر على الحركة"، الأمر الذي ألهمه صناعة أطراف لمبتوري القدم بأدوات محلية.

يقول العماري مستذكراً آلامه: "بعد الحادثة جلست ستة أشهر حبيس غرفتي، أفكر كيف أحصل على طرف صناعي يمكّنني من الوقوف وممارسة حياتي كما كنت في السابق، وبدأت رحلة شاقة للبحث عن قدم صناعية"، موضحاً أنه وجد عدة أطراف صناعية مناسبة له، غير أن ثمنها كان باهظاً ولا قدرة له على شرائها، إذ تبلغ قيمة المستورد منها 5500 دولار.

"بعد جهد حصلت على طرف صناعي بمركز الأطراف في صنعاء، كان قديماً وعمودياً وغير صالح للاستخدام"، قالها العماري مضيفاً: "أخذت الطرف وبدأت العمل عليه في غرفتي الصغيرة بالمنزل مستعيناً بفيديوهات من اليوتيوب لأشخاص يعملون في صناعة الأطراف الصناعية المتحركة"، عام كامل من العمل والإصرار كان حصاده صناعة "طرف صناعي متحرّك من أدوات محلية بسيطة لا تتجاوز قيمتها 100 دولار، لا فرق بينه وبين الطرف المستورد".

أصابع العماري التي كانت تزين واجهة المنازل أصبحت الآن ترسم الأمل لمبتوري الأطراف. فبعد مرور عامين على الحادثة، خطا خطوته الأولى بطرف صنعته يداه، إذ يقول العماري: "بدأت بمبادرة ذاتية في تصنيع أطراف لمساعدة الآخرين على ممارسة حياتهم دون عناء، وعرضت الفكرة على أهل الخير لمساعدة المعوّقين مقابل مبلغ مالي بسيط أتمكن من خلاله من العمل، على أن تكون الأطراف للمعوّقين مجاناً، والحمد لله نجحت في تركيب عدة أطراف صناعية".
طاقة العماري وإقباله على مساعدة الآخرين لم تتوقف، إذ يسعى لافتتاح مركز لصناعة الأطراف الصناعية في اليمن، على أن يكون كل من يعمل فيه من مبتوري الأطراف، طامحاً إلى تعويض جميع مبتوري الأرجل في اليمن بأطراف صناعية بديلة.

(العربي الجديد)

اقرأ أيضاً

اليمني كمال العماري.. معاناة صنعت الأمل لمبتوري الأطراف بأدوات محلية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر اليمني كمال العماري.. معاناة صنعت الأمل لمبتوري الأطراف بأدوات محلية، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى اليمني كمال العماري.. معاناة صنعت الأمل لمبتوري الأطراف بأدوات محلية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق