5 مليارات دولار من قطر.. كيف تنقذ أردوغان قبل الانتخابات؟

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن يبدو أن وقت تحويل قطر أقوالها إلى أفعال قد حان، إذ يستعد حزب العدالة والتنمية الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للانتخابات المحلية في مارس المقبل، في ظل وضع اقتصادي متأزم تعانيه أنقرة.

في نوفمبر الماضي، وبعد يوم من اجتماع بين الرئيس التركي وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في إسطنبول، قال أردوغان أمام البرلمان: "يجب أن تعود الاستثمارات المباشرة والأموال التي تعهدت قطر بضخها بالنفع (على تركيا) قبل الانتخابات المحلية".

وبالتزامن مع هذا التصريح، أعلن أردوغان أسماء 20 مرشحا جديدا للانتخابات المحلية.

وكانت زيارة مفاجئة لأمير قطر إلى تركيا، في أغسطس الماضي، أسفرت عن موافقة الدوحة على ضخ استثمارات مباشرة بقيمة 15 مليار دولار في تركيا التي كانت تصارع حينها أزمة اقتصادية طاحنة، على خلفية احتجاز القس الأميركي أندرو برانسون، وما أعقب ذلك من عقوبات وتهديدات أميركية هوت بالليرة إلى مستويات قياسية بلغت 7.2 مقابل الدولار.

ومن المقرر أن يشهد شهر ديسمبر الجاري، بجانب الكشف عن البرنامج الانتخابي لحزب أردوغان، إعلان حكومته لخطة جديدة لتعزيز فرص الاستثمار والتوظيف التي يبدو أنها في المجمل عبارة عن مجموعة من الحوافز للناخبين، على غرار تلك التي جرى تقديمها قبيل استفتاء عام 2017 والانتخابات في يونيو الماضي.

وتقول صحيفة "أحوال" التركية إن توقيت تصريحات أردوغان عن الاستثمارات القطرية دفعت الكثيرين إلى الاعتقاد أن الدعم القطري، وليس البنك المركزي أو وزارة الخزانة في تركيا، هو الذي سينقذ قطاع الإنشاءات المتدهور، كما سيعتمد عليه في تقديم حزمة الحوافز قبل الانتخابات المحلية.

وتبرر الصحيفة التركية ذلك بـ"عجز موارد الدولة"، قائلة إن حكومة أردوغان وجدت نفسها مضطرة ليس فقط لتحمل المزيد من الديون، لكن أيضا للاعتماد على الدعم القطري.

وبعد اجتماع بين وزيري التجارة القطري والتركي في سبتمبر الماضي، قال الجانبان إنهما سيكشفان قريبا جدا عن القطاعات التي ستستفيد من الاستثمارات القطرية المباشرة، البالغة قيمتها 15 مليار دولار.

وتنقل "أحوال" عن أوساط اقتصادية محلية، فولها إن 5 مليارات دولار من إجمالي المبلغ الذي تعهد القطريون باستثماره في تركيا ستصل في ديسمبر الجاري.

وتتحدث تلك الأوساط عن أن هذه الأموال يمكن تقديمها مقابل أسهم في الخطوط الجوية التركية وشركة الاتصالات التركية، وغيرها من الشركات الكبرى التي يسيطر عليها أو يمتلكها جزئيا صندوق الثروة السيادية التركية الذي يرأسه أردوغان ووزير ماليته بيرات ألبيرق شخصيا.

كما يمكن لعمليات شراء لمساحات كبيرة من الأراضي المملوكة ملكية عامة، أن تصبح جزءا من المعادلة، بحسب "أحوال".

ولطالما وضعت قطر نصب أعينها شركة الشاي "تشاي كور" المملوكة للدولة في تركيا، وهي أحد الأصول المحتملة الأخرى التي يمكن استخدامها على سبيل التعويض لتلك الأموال.

ويمثل ضخ 5 مليارات دولار من الأموال القطرية في الاقتصاد التركي، دفعة قوية لأردوغان وحزبه في الفترة التي تسبق الانتخابات المحلية، مما سيضعف من تأثير الهجمات التي تشنها المعارضة على الحكومة بسبب سجلها الاقتصادي الكارثي مؤخرا.

5 مليارات دولار من قطر.. كيف تنقذ أردوغان قبل الانتخابات؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر 5 مليارات دولار من قطر.. كيف تنقذ أردوغان قبل الانتخابات؟، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى 5 مليارات دولار من قطر.. كيف تنقذ أردوغان قبل الانتخابات؟.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق