منوع

أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي

نشكركم على اهتمامكم بقراءة الخبر حول أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي دعونا الآن نلقي نظرة على التفاصيل الكاملة.

من اليمن - عدنان سالم - أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي

اخبار من اليمن قال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير، عميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر، إن الإسلام جاء وسط، أي إنه يعطي الجسد ما يستحق حقه من مأكل ومشرب ونظافة ويعطي الروح أيضًا ما تستحقه أو يعطي الروح غذائها أيضًا من الذكر والحب والفرح والسرور، وذلك لأن الروح حبيسة في الجسد، ولهذا قال ابن سينا "الروح هبطت إليك من المحل الأرفع وسكنت في الجسد"، وهذا دليل على أن الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه لأنها تحب الانطلاق والحرية، لذا الروح دائمًا في حنان وتحنان وشوق لتعود إلى الله رغم المعاصي، 

غذاء الروح والجسد 

وأكد الدكتور محمد سالم أبو عاصي، خلال لقائه ببرنامج "أبواب القرآن" مع الإعلامي الدكتور محمد الباز"، المذاع عبر فضائية "الحياة"، أنه جاء رجل إلى النبي عليه الصلاة والسلام قال له "متى الساعة؟ قال له وماذا أعددت لها؟ قال له ما أعددت لها كثير، أنا لست صوامًا ولا قوامًا ولكني أحب الله ورسوله قال له أنت مع من أحببت"، لذا يمكن القول أن الروح في اشتياق أن تخرج من هذا الجسم، معبرًا: "عندما يذهب الإنسان إلى مكان للتنزه والترفيه عن النفس يجد روحه تغمرها السعادة والسرور".

المواظبة على الذكر

 وتابع، أن بعض المتشددين يقولون أن غذاء الروح في الذكر، ولكن هنا نقول أنه لا يستطيع أي إنسان أن يذكر طوال أيام حياته بشكل متواصل ومستمر، والدليل على عدم المقدرة على المواظبة على الذكر دون وجود فواصل زمنية هو أن الصحابة اشتكوا للنبي عليه الصلاة والسلام فقال لهم "ساعة وساعة" فلا يمكن أن تعيش على الذكر فقط والعبادة فقط الا إذا بلغت درجة الربانيين الكبار.

 

يمكن عرض تفاصيل الخبر بالكامل من مصدره الرئيسي متن نيوز
أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي، من مصدره الاساسي موقع متن نيوز.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أبو عاصي: الروح سجينة الجسد وتنتظر اليوم الذي تخرج منه إلى خالقها رغم المعاصي.

قد تقرأ أيضا